نائبة بمجلس الشيوخ الإيطالي: كونتي يجازف بنتائج عكسية لمؤتمر باليرمو حول ليبيا

رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي. (الإنترنت)

قالت نائبة رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الإيطالي ستيفانيا كراكسي إن رئيس الوزراء جوزيبّي كونتي يجازف بنتائج عكسية للمؤتمر المزمع عقده في باليرمو حول ليبيا، يومي 12 و13 نوفمبر المقبل.

وأضافت  كراكسي «رغم أنه من الطبيعي والمفهوم تمامًا، أن ايطاليا لا يسعها إلا أن تكون محاوراً للسلام ورائداً لاستقرار الواقع الليبي المعقد، فإن كلمات رئيس الوزراء، لا سيما على ضوء المؤتمر المقبل الذي دعت الحكومة إليه، تعطي انطباعًا بالقلق وتبدو تأكيداً للشائعات التي انتشرت على الصحف الوطنية والدولية حول وضع المؤتمر»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وتابعت عضوة مجلس الشيوخ من حزب (فورتسا إيتاليا)، أن «كونتي، قبل أقل من شهر من موعد المؤتمر، لم يكتفِ فقط بعدم لفظ كلمة واحدة عن الجهات المؤيدة والمشاركين، ناهيك عن مشاركة ترامب!، بل صرح علنًا ​​أنه ليس هناك أي حل».

وأردفت كراكسي: «ربما سيكون من الأفضل أن يشرحوا في الدوائر الدبلوماسية للرئيس، أن مثل هذا المؤتمر يجب أن يكون له مسار وأهداف مشتركة على نطاق واسع، كون الأمر لا يمكنه أن يقتصر على مجرد حدث اجتماعي للثرثرة والتقاط الصور الجماعية التقليدية».

وخلصت الى القول إن «هناك مجازفة كبيرة بأن تتحول فكرة جيدة إلى كيد مرتد (بوميرنغ)، أي نتائج عكسية مع كل ما يترتب على ذلك من أضرار لعملية الاستقرار في ليبيا نفسها، والتي نريد أن نؤيدها».