السيسي: توحيد المؤسسة العسكرية الليبية ضروري لمواجهة مخاطر الإرهاب

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. (الإنترنت)

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إن رؤية بلاده لحل الأزمة الليبية تقوم على ضرورة الالتزام بالحل السياسي، وتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية.

وأكد السيسي، في كلمته أمام مجلس الفيدرالية الروسي اليوم الثلاثاء، أنه يجب العمل على الحل السياسي وما يتطلبه من تحقيق تقدم، في تنفيذ مبادرة المبعوث الأممي غسان سلامة للحل السياسي الشامل في ليبيا، بعناصرها كافة، والتي تم تبنيها منذ أكثر من عام، ولا تزال تراوح مكانها، بحسب جريدة «الأهرام» الحكومية.

وأشار إلى أن بلاده تعمل على توحيد المؤسسة العسكرية الليبية، كي تتمكن من القيام بمهامها بفاعلية، والمتمثلة في الدفاع عن ليبيا ومواجهة مخاطر الإرهاب، وهو المسار الذي تقوم فيه مصر بدور محوري.

وعقدت جولة مفاوضات بشأن توحيد المؤسسة العسكرية بالقاهرة في 20 مارس الماضي، بمشاركة رئيس أركان الجيش الوطني الفريق عبدالرازق الناظوري ورئيس الأركان المكلف من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق اللواء عبدالرحمن الطويل، إضافة إلى رئيسي وفدي الجيش اللواء فرج الصوصاع، واللواء علي عبدالجليل، وأعضاء اللجنة الوطنية المعنية بالملف الليبي.

واتفق المشاركون، وقتها، على «إعادة تأكيد الثوابت الوطنية الراسخة، وعلى رأسها الحفاظ على وحدة وسيادة ليبيا، وعلى مدنية الدولة، والابتعاد بالمؤسسة العسكرية عن أية استقطابات من شأنها التأثير بالسلب على الأداء الاحترافي والدور الوطني للجيش الليبي».