نقابة الإعلاميين الليبيين تطالب مديرية العجيلات بإطلاق الصحفي المختار الهلاك

دانت النقابة المستقلة للإعلاميين الليبيين حادثة اعتقال المصور الصحفي والمدون المختار الهلاك العجيلي على يد قوات مديرية أمن العجيلات، مطالبة بإطلاقه فورًا.

وقالت النقابة في بيان نشر الإثنين، إن الهلاك جرى احتجازه الخميس الماضي داخل مركز شرطة العجيلات، وتعرض لمعاملة سيئة من قبل رجال الأمن.

ونقلت عن عائلته أن سبب احتجاز ابنها هو ثلاث قضايا مرفوعة ضده، اثنتان من قبل مكتب التعليم بالمدينة، والذي اتهمه فيها بالتشهير إثر تصويره وقفة احتجاجية لبعض المعلمين في المدينة، وكذلك نشر بعض قضايا فساد في مكتب التعليم.

وأضافت العائلة أن القضية الثالثة رفعتها مديرية الأمن بالعجيلات، حيث اتهمته بنشر أخبار سرية واتهامه المديرية بالفساد، بعد أن نشر الهلاك عبر حسابه بموقع فيسبوك خبر اختفاء سيارات مديرية الأمن بعد تسلمها من وزارة الداخلية بطرابلس.

وأكدت النقابة أن الشكاوى ضد الصحفيين والمدونين تكون باللجوء إلى نيابة الصحافة التي شكلت خصيصًا للنظر في القضايا التي تتعلق بقطاع الصحافة والعاملين فيها.

ودعت النقابة العاملين بالمؤسسات الإعلامية بأن يحرصوا كل الحرص على القيام بعملهم بمهنية وشفافية ومصداقية عالية، وأن يتنبهوا للمخاطر التي قد تنجم عن دعوات التمييز وخطاب الكراهية. كما تشدد النقابة على ضرورة التزام الصحفيين بضرورة التحري التام والتثبت من المصادر الموثوقة قبل نشر الأخبار.

وفي ختام بيانها وجهت النقابة نداءً إلى الدولة بجميع مؤسساتها المختصة بأنها ملزمة بتوفير الأجواء الملائمة التي تتيح مناخًا آمنًا ومناسبًا لحرية الصحافة ترجمةً لالتزامها باحترام الإعلان الدستوري الموقت والمواثيق والعهود الدولية ذات العلاقة، وتعزيزًا لحق الإعلام الحر في الحصول على المعلومة بحرية الذي يستلزم توفير غطاءٍ شرعي وقانوني للعاملين في مجال الصحافة.

المزيد من بوابة الوسط