صالح فحيمة: مؤتمر باليرمو سيعطي نفس نتائج «الصخيرات»

عضو مجلس النواب صالح فحيمة. (بوابة الوسط)

وصف عضو مجلس النواب، صالح فحيمة، مؤتمر باليرمو حول ليبيا، والمقرر انعقاده في 12 و13 من نوفمبر المقبل، بأنه «صورة أخرى من صور صراع النفوذ الدولي على ليبيا، الذي بدأ العام 2011»، مشيرًا إلى أن «وثيقة الصخيرات كانت أبرز محطات هذا الصراع الذي ألهبته وجعلته محمومًا أكثر من ذي قبل».

واعتبر فحيمة، في تصريح هاتفي إلى «بوابة الوسط»، أن هذا المؤتمر «محاولة إيطالية لإيجاد دور أكبر لروما يضاهي الدور الذي كادت باريس تنفرد به».

وعدّد عضو النواب المؤتمرات التي عقدت بشأن ليبيا «ابتداءً بما كان يسمى بأصدقاء ليبيا إبان حرب 2011، مرورًا بروما والصخيرات لن يكون انتهاءً بباليرمو»، وقال: «كلها لن تكون لها النتائج المرجوة طالما استمر الوضع الأمني والسياسي في ليبيا على ما هو عليه».

ونبه إلى أن ليبيا تحتاج إلى ثلاثة أمور لا تخفى عن الدول التي اجتمعت في باريس، ولن تخفى على التي ستجتمع في باليرمو، وهي المساعدة في جمع السلاح والكف عن دعم الميليشيات المسلحة، التي منها ما يتلقى الدعم من بعض تلك الدول».

اقرأ أيضًا: النائب السعيدي يرجح اعتذار عقيلة وحفتر عن عدم حضور مؤتمر باليرمو في إيطاليا

وأضاف: «من بين الأشياء الأخرى التي تحتاجها البلاد إنهاء الانقسام السياسي وتوحيد المؤسسات وتشكيل حكومة وحدة وطنية محدودة المهام، ومحددة العمر يكون على رأس أولوياتها تهيئة الأجواء للانتخابات، وللمساعدة في الانتقال إلى المرحلة الانتقالية والدخول في النظام المستقر للبلاد، على أساس الدستور الدائم وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانيه على أساسه».

كان رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح تلقى دعوة من جمهورية إيطاليا للمشاركة في المؤتمر الدولي الذي تعتزم إيطاليا تنظيمه الشهر المقبل حول ليبيا خلال استقباله نائبة وزيرة الشؤون الخارجية الإيطالية والتعاون الدولي، إيمانويلا كلاوديا، والوفد المرافق لها.

لكن النائب علي السعيدي،رجح اعتذار عقيلة صالح، والمشير خليفة حفتر، عن عدم حضور مؤتمر باليرمو حول ليبيا في الثاني عشر والثالث عشر من نوفمبر المقبل.
 

المزيد من بوابة الوسط