250 ألف يورو توقف رحلات «الخطوط الأفريقية» إلى تركيا

أرجعت شركة الخطوط الجوية الأفريقية مشكلة توقف الرحلات الجوية إلى تركيا إلى تراكم ديون لشركات الخدمات الأرضية والمناولة في مطار أتاتورك، محملة إدارة مصرف ليبيا المركزي المسؤولية في تأخير التحويلات المالية للخارج.

وأوضح الناطق الرسمي باسم الخطوط الأفريقية، عمران زبادي، في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن الديون لا تتعدى 250 ألف يورو المستحقة لمطار أتاتورك في تركيا، مؤكدًا أن هناك مواطنين عالقون بالمطارات التركية دون حل مشكلتهم، إضافة إلى وجود ديون أخرى مستحقة لمطار برج العرب بالإسكندرية.

وتمتلك الشركة أربع طائرات فقط من أسطول جوي يبلغ 18 طائرة، بعضها غير قابل للإصلاح والبعض الآخر قيد الصيانة، فيما احترقت طائرات خلال عملية فجر ليبيا العام 2014، وجرى تأجير أخرى، وفق الناطق.

اقرأ أيضًا: الخطوط الأفريقية تنفي احتجاز إحدى طائراتها في تركيا

وكشف تقرير للديوان المحاسبة بطرابلس، حصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه أن شركة الخطوط الأفريقية تضم ثلاث إدارات منها الإدارة الرئيسة بطرابلس، وإدارة أخرى في جنزور (غرب طرابلس)، وإدارة موازية في بنغازي (شرق البلاد).

وكلف مجلس إدارة الشركة الليبية - الأفريقية للطيران القابضة التي تمتلك شركات الطيران الحكومية في ليبيا، عبدالواحد شعبان العالم ليكون مديرًا جديدًا لشركة الخطوط الجوية الأفريقية، ويتولى تسيير العمل التنفيذي واتخاذ وإبرام التصرفات القانونية والإدارية كافة اللازمة لتسيير نشاط الشركة.

وتأتي هذه الخطوة بعد عجز رئيس وأعضاء مجلس إدارة الشركة عن اتخاذ أي إجراءات أو تصرفات إدارية أو مالية وقانونية.

وحسب كتاب محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير رقم 1322 والمؤرخ بتاريخ 23/ 7 /2017 الموجة إلى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فقد أكد الكبير تأخر شركة الخطوط الأفريقية عن تزويد إدارة الرقابة على المصارف والنقد بكشوفات الحسابات المصرفية المفتوحة للمحطات الخارجية، وأرصدتها بالنقد الأجنبي بالداخل والخارج.

اقرأ أيضًا: عاملون بـ«الخطوط الأفريقية» يحذرون في وقفة احتجاجية من انهيار الشركة

ويقول تقرير ديوان المحاسبة إن هناك حسابات مصرفية خارجية تديرها الإدارة الموازية في مالطا واسطنبول ولندن، واستحواذها على العوائد المحققة مقابل تأجير الطائرات وتعويضات التأمين التي حصلت الشركة عليها نتيجة حوادث الطيران.

وأشار الديوان إلى إبرام اتفاقية وتعاقد مع شركة «سمول بلانت» اللتوانية بشأن تسيير رحلات من ليبيا إلى الدول الأوروبية، وعدم تنفيذ العقد المبرم مع الشركة المذكورة، وعقب ذلك تم تعديل العقد لتشغيل طائرتين من قبل شركة «سمول بلانت» دون معرفة الإيرادات المحققة مقابل إيجار الطائرتين.

وحسب إحصاءات رسمية، بلغت إيرادات الخطوط الأفريقية نهاية العام الماضي 152.196 مليون دينار، فيما قدرت إجمالي مصروفاتها 93 مليون دينار.

المزيد من بوابة الوسط