الصغير لـ«بوابة الوسط» ما حدث بأوباري جريمة جنائية وتصرف فردي

قال آمر الكتيبة «177 مشاة» التابعة للقيادة العامة، المقدم خليفة علي الصغير، إن مقتل شاب من التبو في مدينة أوباري جنوب غرب ليبيا هو «جريمة جنائية وتصرف فردي ولا علاقة له بأي نزاع أو اقتتال قبلي».

وقال الصغير لـ«بوابة الوسط»، اليوم الجمعه، «إن الأوضاع الأمنية في المدينة تحت السيطرة، ولا يوجد أي توتر أو اقتتال قبلي بين التبو والطوارق»، لافتًا إلى أن «جريمة جنائية وقعت بعد أن قام شاب من قبيلة الطوارق بقتل شاب من قبيلة التبو في ساعات متأخرة من ليل الخميس- الجمعة، فقام شاب تباوي بالرماية بشكل عشوائي في أحد الأحياء السكنية وسط المدينة فقُـتل رجل وأُصيب سبعة مدنيين بينهم نساء وأطفال من قبيلة الطوارق».

وأضاف: «تمت السيطرة على الوضع بالمدينة، نافيًا أن يكون هناك اقتتال بين القبيلتين في المدينة، ونافيًا كل الأخبار المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي تفيد بعودة الاقتتال بين القبيلتين في المدينة».

وأشار الصغير، إلى أن «الجهات المختصة تتابع مع الكتيبة، وهناك مساعٍ جادة لتسليم الجناة حتى لا يتفاقم الوضع ومنعًا لاستغلال هذه الحادثة من قبل بعض الأطراف التي تحاول تأجيج الوضع والرأي العام وإعادة الحرب إلى المدينة».

يذكر أن مدينة أوباري شهدت توترًا واقتتالاً بين قبيلتي الطوارق والتبو لمدة عامين متواصلين نتج عنه سقوط عشرات القتلى أغلبهم من المدنيين، حتى تدخلت القوة المحايدة المكلفة تأمين مدينة أوباري وسكانها، والوقوف على فض النزاع ووقف إطلاق النار بين الأطراف المتقاتلة، وتسلمت المواقع المتنازع عليها في المدينة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط