رئيس «الأحوال المدنية»: منظومة جديدة للحفاظ على الهوية الوطنية من التزوير

رئيس مصلحة الأحوال المدنية في ليبيا محمد بالتمر. (الإنترنت)

جدد رئيس مصلحة الأحوال المدنية محمد حسن بالتمر تأكيده على «حرصه الدائم وكافة المسؤولين فى ليبيا للحفاظ على الهوية الليبية»، موضحًا أن «مصلحة الأحوال المدنية هى الجهة الوحيدة التى تثبت هوية الليبيين، لذا فإنهم يسعون جاهدين من أجل المحافظة على تلك الهوية دون أي خلل أو تزوير».

وجاءت تصريحات بالتمر، على هامش زيارته مدن الجنوب الليبي برفقة وفد من الإدارة العامة للمصلحة وعدد من مهندسيها والتى ستستغرق ثلاثة أيام.

وأشار إلى أن مصلحة الأحوال المدنية، تواصل جهودها في كل مناطق ليبيا من أجل فحص شامل لكافة الملفات والعائلات الليبية، وإدراجها في منظومة خاصة محفوظة لايمكن العبث بها أومحاولة اختراقها أوتزويرها.

وأكد أنه جارٍ العمل لربط كافة مكاتب المصلحة في جميع أنحاء ليبيا، والعمل على فتح مكاتب جديدة للمصلحة فى أماكن نائية ومتطرفة من أجل تسهيل العمل من أجل راحة المواطن دون التنقل لمسافات بعيدة من أجل الحصول على الخدمة التى يريدها من مكاتب مصلحة الأحوال المدنية والتى تخص حياته اليومية.

وطمأن رئيس مصلحة الأحوال المدنية، مواطني ليبيا، قائلًا، إن «العمل بكافة مكاتب المصلحة متواصل على مدار الساعة طوال الأسبوع، مشيرًا إلى إضافة ساعات لإنهاء كافة المعاملات الخاصة بحياة المواطنين».

ومن المقرر أن يلتقي رئيسة هيئة مصلحة الأحوال المدنية خلال هذه الزيارة التي تعد الأولى من نوعها لرئيس المصلحة لمدن الجنوب، كما سيلتقى رؤساء وموظفى المكاتب التابعة للمصلحة بالجنوب للاطلاع على سير العمل فى تلك المكاتب وبحث المعوقات والنقص الذى تعانيه هذه المكاتب والعمل على تطويرها حسب أحدث النظم والمعدات من أجل الوصول إلى الهدف المنشود، وهو خدمة المواطن الليبيى في إيجاد خدمة ميسرة أينما وجد فى ليبيا دون تحمّل مشقة التنقل، ومن أجل الحفاظ على كافة المستندات والمعلومات الخاصة بالمواطنين وربطها بالمنظومة الرئيسية بأحدث أدوات التقنية المعلوتية.

كما سيلتقي بالتمر خلال هذه الزيارة إلى مدن الجنوب الليبي عمداء البلديات والأعيان والمشايخ والحكماء، للاطلاع على كافة المشاكل والمعلومات التي تواجههم في الجنوب والخاصة بمصلحة الأحوال المدنية، للحفاظ على كافة المعلومات والمستندات الخاصة بالعائلات الليبية.

المزيد من بوابة الوسط