السبسي وماكرون يجددان دعمهما لجهود سلامة في تسريع التوافق بين الفرقاء الليبيين

الرئيسان الفرنسي ماكرون والتونسي السبسي. (صورة من الرئاسة التونسية)

جدد الرئيسان التونسي الباجي قائد السبسي والفرنسي إيمانويل ماكرون، دعمهما لجهود البعثة الأممية في ليبيا، بقيادة غسان سلامة، من أجل دفع المسار السياسي الشامل وتسريع التوافق بين مختلف الأطراف الليبية.

وقالت الرئاسة التونسية، في بيان عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن السبسي التقى ماكرون على هامش أعمال القمة السابعة عشرة للمنظمة الدولية للفرانكوفونية بالعاصمة الأرمينية يريفان، وبحثا الأوضاع في الشرق الأوسط لا سيما ليبيا.

وجدد الجانبان دعمهما لجهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة «من أجل دفع المسار السياسي الشامل وتسريع التوافق بين مختلف الأطراف الليبية، لما فيه تحقيق الاستقرار والأمن في هذا البلد»، بحسب بيان الرئاسة التونسية.

وكان وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، عبر عن «صعوبة المضي في الجدول الزمني لاتفاق باريس»، واشترط تضافر جهود المجموعة الدولية لمساندة الأطراف الليبية على تجاوز خلافاتها، وتهيئة الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات حرة وشفافة وديمقراطية، وفق ما جاء في خارطة الطريق الأممية.

وقال المسؤول التونسي في كلمة له خلال أشغال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، إن التأسيس لمرحلة الاستقرار السياسي في ليبيا، يقتضي توفير الظروف الأمنية ووضع الأسس الدستورية والقانونية لتنظيم الانتخابات، مشددًا على أن «الحل في ليبيا يجب أن يكون نابعًا من حوار ليبي - ليبي، على أساس التوافق بين الأطراف الليبية كافة أيًّا كانت توجهاتها».

الرئيسان الفرنسي ماكرون والتونسي السبسي. (صورة من الرئاسة التونسية)
الرئيسان الفرنسي ماكرون والتونسي السبسي. (صورة من الرئاسة التونسية)

المزيد من بوابة الوسط