بريطانيا: أكثر من 100 ألف فتاة بليبيا في حاجة ماسة للتعليم

قالت السفارة البريطانية في ليبيا، إن أكثر من 100 ألف فتاة في ليبيا في حاجة ماسة إلى التعليم، فيما تعهدت الأمم المتحدة بتقديم الدعم اللازم.

وأضافت السفارة، في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مساء الخميس، إنه «في اليوم العالمي للفتاة، لا بد من التغيير»، مشيرة إلى أن «تعليم الفتيات هُو الحل الأمثل، فالتعليم يمنح الفتيات صوتًا أكبر في مجتمعاتهم ويُقوّي الاقتصاد ويجعل المجتمعات أكثر عدلاً».

من جانبه، جدد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا  التزامه بمواصلة صيانة وتهيئة المؤسسات التعليمية من أجل توفير فضاء تعليمي مناسب لكل فتاة في ليبيا.

وقال منسق البرنامج محمد صالح، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إنه لكل فتاة الحق في تعليم جيد، مشيرًا إلى أن البرنامج يجدد بمناسبىة اليوم العالمي للفتاة «التزامه بمواصلة صيانة وتهيئة المؤسسات التعليمية من أجل توفير فضاء تعليمي مناسب لكل فتاة في ليبيا (..) دعهم يتعلمون، دعهم يبدعون!».

وتحتفل الأمم المتحدة في الحادي عشر من شهر أكتوبر من كل عام، باليوم العالمي للفتاة أو اليوم العالمي للطفلة، مجددة تعهداتها بدعم الأولويات الأساسية من أجل حماية حقوق الفتيات والمزيد من الفرص للحياة أفضل، وزيادة الوعي من عدم المساواة التي تواجهها الفتيات في جميع أنحاء العالم على أساس جنسهن، في مجالات مثل الحق في التعليم، والتغذية، والحقوق القانونية، والرعاية الصحية والطبية، والحماية من التمييز والعنف، الحق في العمل، والحق في الزواج بعد القبول والقضاء على زواج الأطفال والزواج المبكر.