رانيا الصيد: السراج لم يصرف مستحقات «تأسيسية الدستور» من جيبه.. وعلى المنتقدين اللجوء للقضاء

عضوة الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور رانيا الصيد.(الإنترنت)

رفضت عضوة الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، رانيا الصيد، التشكيك في نزاهة الأعضاء، وذلك في أعقاب انتقاد الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، العميد أحمد المسماري، مشروع الدستور ووصفه بـ«المعيب».

وشككك المسماري، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي أمس الأربعاء، في قانونية ونزاهة التصويت على إقرار مشروع الدستور داخل الهيئة التأسيسية، مشيرًا إلى أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج قدّم 15 مليون دينار دعمًا للهيئة قبل إجراء عملية التصويت بشهر، ما كشفه ديوان المحاسبة، واعتبره بمثابة رشوة.

المسماري: مشروع الدستور معيب والهيئة تلقت 15 مليون دينار قبل التصويت عليه

لكنّ الصيد قالت في تصريح إلى «بوابة الوسط»، الخميس، «لا نقبل كهيئة تأسيسية منتخبة أي اتهام بخصوص نزاهة الأعضاء، وأطالب بالتحقيق في الأمر والامتثال للقضاء».

وأشارت إلى أن «السراج هو رئيس للسلطة التنفيذية، ومجبر- حسب الاتفاق السياسي - على تذليل الصعاب أمام هيئة صياغة الدستور، ولا يملك إلا المشاركة في استفتاء شعبي عام بنعم أولا شأنه شأن أي مواطن ليبي».

مجلس النواب يناقش تحصين قانون الاستفتاء دستوريا وتعديلات السراج الوزراية

وتابعت أن «ما قام بصرفه السراج ليس من ماله الخاص، بل هو مخصصات ومستحقات متأخرة للهيئة وحق كامل لها»، داعية المنتقدين «على أي إجراء اللجوء للقانون».

وأردفت أن «المساس بهيئة منتخبة هو مساس مباشر واستهزاء بخيارات الليبيين في من يمثلهم في هيئة اختاروها بإرادتهم، وأنهت عملها وسلمته حسب قانون إنشائها لممثليها وهي في انتظار كلمة الفصل من الشعب الليبي».

المزيد من بوابة الوسط