صنع الله يطالب الإمارات بمعاقبة شركات مسجلة لديها لتورطها في سرقة النفط الليبي

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط ووزير الدولة بالإمارات. (صورة من مؤسسة النفط)

طالب رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، حكومة الإمارات باتخاذ إجراءات رادعة تجاه الشركات المسجلة أو الأشخاص المقيمين في الإمارات المتورطين بمحاولات سرقة النفط الليبي من خلال إبرام عقود غير قانونية مع المؤسسة الموازية، أو مع جهات غير مصرح لها بالتعاقد على النفط الخام بطريقة غير شرعية تتعارض مع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال لقاء صنع الله، مساء الأربعاء، المدير التنفيذي لشركة «بترول أبو ظبي الوطنية» (أدنوك)، الدكتور سلطان أحمد الجابر، بالعاصمة البريطانية لندن؛ لبحث سبل التعاون المشترك بينهما والنهج الذي يتبعه المجتمع الدولي إزاء ليبيا، بما في ذلك المحافظة على المؤسسات الليبية الشرعية، مثل المؤسسة الوطنية للنفط، وفقًا لمبدأ سيادة القانون.

وقالت مؤسسة النفط، في بيان صادر عنها اليوم الخميس، إن المسؤوليْن ناقشا على هامش مؤتمر النفط والمال، الظروف الأمنية الصعبة التي تمر بها ليبيا والخطر المحدق بالاستقرار الوطني وإمدادات السوق العالمية من النفط.

وأعرب صنع الله عن أمله في التوصل إلى توافق دولي بما يتعلق بليبيا، وإجراء حوار مثمر مع الإمارات حول مجالات الاهتمام المشتركة. كما ناقش كلا الجانبين التعاون التجاري المشترك بينهما والفرص المستقبلية لتحقيق الازدهار في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط