رئيس ميناء مصراتة لـ«الوسط»: طفرة غير مسبوقة في الإيرادات

رئيس مركز جمرك ميناء مصراتة العقيد أحمد أبو راوي. (الوسط)

قال رئيس مركز جمرك ميناء مصراتة، العقيد أحمد أبو راوي، إن المنفذ يستقبل واردات غذائية وأدوية ومواشي حية وسيارات تصل إلى 50% من احتياجات السوق المحلية، مشيرًا إلى ارتفاع حجم الواردات بشكل ملحوظ بعد العام 2011 خصوصًا في استيراد السيارات.

وأضاف رئيس مركز جمرك ميناء مصراتة، في تصريحات إلى جريدة «الوسط»، الصادرة اليوم الخميس، أن عوائد جمرك ميناء مصراتة خلال التسعة أشهر الأخيرة لامست حاجز الـ500 مليون دينار ليبي، تم توريدها لصالح خزينة جمرك ميناء مصراتة، مشيرًا إلى أن إيرادات الميناء بعد 2011 كانت خجولة جدًّا، حيث وصلت في بعض السنوات إلى 60 مليون دينار ليبي لعام كامل.

وأرجع مسؤول الجمرك سبب الانتعاشة الأخيرة في الإيرادات، إلى القرارات التي أصدرها المجلس الرئاسي مؤخرًا، مثل القرار رقم 379 لسنة 2017 والقرار 52 لسنة 2018، بشأن تحديد التعريفة الجمركية على بعض السلع والبضائع.

وأصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، في 19 سبتمبر الماضي، قرارًا يقضي بتحديد قيمة الرسم المفروض على مبيعات النقد الأجنبي بنسبة 183%، اعتبارًا من يوم صدور القرار.

وأوضح أن هذه القرارات كانت مجدية في جانب الرسوم الجمركية، وساعدتنا في تحقيق أعلى معدلات للإيرادات الجمركية، مشيرًا إلى تجاوب الموردين بشكل كبير في تسديد الرسوم الجمركية المقررة، وفقًا للقرارين المشار إليهما.

واعتمد المجلس الرئاسي برنامج الإصلاح الاقتصادي خلال اجتماع عقده رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، وكل من رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، ونائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق.

ونصت البنود التنفيذية لبرنامج الإصلاحات الاقتصادية، على منح رئيس المجلس الرئاسي ومحافظ المصرف المركزي مهلة أسبوعًا لإصدار قرار بتحديد مقدار الرسم الذي يفرض على مبيعات النقد الأجنبي.