وزير خارجية إيطاليا: ليبيا ليست ملاذا آمنًا.. ومؤتمر باليرمو خطوة نحو استقرارها

وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي. (الإنترنت)

قال وزير خارجية إيطاليا انزو موافيرو ميلانيزي، إنه لا يمكن اعتبار ليبيا ملاذًا آمنًا، وبالتالي فإننا نتعامل معها على هذا الأساس من قبل السفن المختلفة التي تقدم عمليات الإنقاذ.

وأضاف ميلانيزي خلال رده عن سؤال مباشر في مؤتمر صحفي مع نظيرته النرويجية، أن «مفهوم الملاذ الآمن والبلد الآمن يرتبط بالاتفاقيات الدولية، التي لم توقعها ليبيا في الوقت الحاضر (..) يجب أن نحافظ على الوتيرة وتكثيف التزامنا لتطبيع الموانئ في ليبيا، وهذا البلد بالكامل داخل حظيرة المجتمع الدولي مع احترام حقوق الإنسان والحقوق الأساسية».

وأكد الوزير الإيطالي، أن «الدول الأوروبية لا سيما بالنظر لقرب إيطاليا الجغرافي، ملتزمة جدا بتحقيق الاستقرار في ليبيا»، مشيرًا إلى أن «مؤتمر نوفمبر في باليرمو الإيطالية سيكون خطوة أخرى على  الطريق».

وستشارك في المؤتمر الدولي حول ليبيا عدة دول بينها مصر، تركيا، الإمارات، قطر، فرنسا، ألمانيا، إسبانيا، المغرب، تونس، بريطانيا، كندا، تشاد، الجزائر، الصين، الأردن، مالطا، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي.

وقال وزير الخارجية الإيطالي، إنزو موافيرو ميلانيزي، إن المؤتمر الذي دعت إليه إيطاليا حول ليبيا سيعقد يومي 12 و13 نوفمبر المقبل في جزيرة صقلية جنوب البلاد.