«داخلية الوفاق»: بدء الخطوات التنفيذية لتأمين طرابلس الكبرى

وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا. (الإنترنت)

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، الثلاثاء، بدء الخطوات الفعلية لتفعيل الترتيبات الأمنية الخاصة بطرابلس الكبرى، التي من شأنها أن تدفع بهذه الخطوة المهمة إلى المجاهرة بالأمن، ووضع حد لكافة الانتهاكات السلبية، وسيطرة الدولة على المواقع السيادية.

وقالت «داخلية الوفاق»، في بيان صادر عنها عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، الثلاثاء، حول تفعيل الترتيبات الأمنية في طرابلس الكبرى، إنها «شرعت في تنفيذ الخطة الأمنية، التي أقرتها لجنة الترتيبات الأمنية لطرابلس الكبرى».

وأكدت أنها ستوجه جميع الأجهزة التابعة لها لتنفيذ الخطة، والتي تشتمل مرحلتين، الأولى تأمين مدينة طرابلس بإشراف مديرية أمن طرابلس، والثانية تأمين مناطق الطوق بمحيط العاصمة بإشراف مديريات الأمن الواقعة بطوق العاصمة وبمشاركة الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية.

وجددت «داخلية الوفاق» تأكيدها أنها «تسعى دائمًا وبكل جد وإخلاص، لتأمين طرابلس الكبرى، معتمدة في ذلك على تعاون الجميع، وتعاون المواطنين مع كافة الأجهزة الأمنية»، داعية إلى «احترام رجال الأمن، وتقديم العون لهم، ما من شأنه أن يرفع من القدرة الفعلية لهؤلاء الرجال، لكي يؤدوا واجبهم».

وأوضحت أنها «تعمل من خلال أجهزتها الأمنية، لتطبيق كافة بنود الترتيبات الأمنية، والتي سوف تنعكس إيجاباً على المواطن البسيط (..) نريد أن نجعل المواطن يحس بالاستقرار والأمن في بيته وفي عمله، وأثناء تجواله».

وقالت لجنة الترتيبات الأمنية لطرابلس الكبرى، في بيان صادر عنها مؤخرًا، إنها أحالت نتيجة أعمالها المناطة بها، وفقًا لقرار تشكيلها إلى المجلس الرئاسي، مشيرة إلى «استعداد الجميع للتعاون مع وزارة الداخلية، لتسليم مؤسسات الدولة في طرابلس، والمنشآت الحيوية بالمرافق العامة، وإحلال قوات نظامية منضبطة من الجيش والشرطة».