القنصلية الليبية في تونس تتابع قضية فتاة ليبية تعرضت لاعتداء جنسي

أكد مكتب الإعلام بالسفارة الليبية في تونس، اليوم الأحد، أن القنصلية العامة تتابع قضية المواطنة الليبية التي تعرضت للاغتصاب بعد تقدمها ببلاغ إلى مركز شرطة جبل الجلود في تونس عقب الحادث.

وقال مكتب الإعلام بالسفارة الليبية في تونس في تصريح إلى «بوابة الوسط» إن القنصلية كلفت محاميين وموظفا دبلوماسيا لمتابعة القضية مع المواطنة الليبية بمركز الشرطة، مشيرا إلى أن المواطنة الليبية مقيمة في تونس.

وأكد القنصل الليبي المكلف في تونس، محمد بن شعبان لـ«بوابة الوسط» أنه يشرف بنفسه على متبعة القضية، مشيرا إلى أن «القضية كان بها تضارب كبير في الأقوال حيث قالت الفتاة إنها تعرضت للسرقة بمبلغ يقدر بـ 500 دينار تونسي بالإضافة لتعرضها للاغتصاب، بينما صرح المتهم بأنه على علاقة بالفتاة منذ فترة طويلة ولم يغتصبها وهذا ما أكده بعض الشهود».

وأضاف بن شعبان أن «المتهم موجود في التوقيف لدى مركز شرطة جبل جلول المكان الذي حررت فيه الفتاة المحضر وهم في انتظار تقرير الطبيب الشرعي»، موضحا أنهم كقنصلية قاموا «بتكليف مكتب يعتبر من أهم مكاتب المحاماة في تونس للدفاع عن الفتاة المجني عليها حسب التحقيقات الأولية»

وذكرت وسائل إعلام تونسية أمس السبت، أن فتاة ليبية تعرضت لاعتداء جنسي بعد خطفها من قبل عامل بأحد المطاعم فى تونس، واقتادها نحو غابة ابن سينا غرب العاصمة، وقام باغتصبها قبل أن يعثر عليها مواطنون في حالة إغماء بالغابة.

وأكدت التقارير التونسية أن الفتاة الليبية نقلت بعدها إلى مركز الشرطة وهناك أكدت للمحققين تعرضها للاغتصاب والسطو على مبلغ قدره 500 دينار تونسي كان بحوزتها. مشيرة إلى أن فرقة الشرطة العدلية بمنطقة جبل جلود تمكنت من القبض على عامل بأحد المطاعم قام بخطف واغتصاب الفتاة الليبية التي تبلغ من العمر 20 عاما.