البعثة الأممية تحث «الرئاسي» على تنفيذ خطة الترتيبات الأمنية بعد المصادقة عليها

حثت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، السبت، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، على المصادقة على الخطة المقدَّمة من لجنة الترتيبات الأمنية لتأمين العاصمة طرابلس لبدء تنفيذها، معربة عن تشجيعها الخطة التي تنص على انسحاب المجموعات المسلحة من المؤسسات السيادية واستبدالها بقوات نظامية.

وأعلنت البعثة عبر حسابها على موقع «تويتر» ترحيبها بالتقدم الذي أحرزته لجنة الترتيبات الأمنية المشكَّلة بقرار المجلس الرئاسي رقم (1303) لسنة 2018، مؤكدة دعمها الخطة.

وقالت البعثة: «ترحب بعثة الأمم المتحدة للدعم بالتقدم الذي أحرزته لجنة الترتيبات الأمنية المشكَّلة بموجب مرسوم المجلس الرئاسي 1303، المدعومة من الأمم المتحدة، وتعرب البعثة عن تشجيعها الخطة المقدمة للرئيس فائز السراج، التي تنص على انسحاب المجموعات المسلحة من المؤسسات السيادية واستبدالها بقوات نظامية، وتحث المجلس الرئاسي على المصادقة عليها لبدء التنفيذ».

ترحب البعثة بالتقدم الذي أحرزته لجنة الترتيبات الأمنية المشكلة بموجب مرسوم المجلس الرئاسي 1303 وبدعم الأمم المتحدة وتعرب عن تشجعها للخطة المقدمة للرئيس السراج والتي تنص على انسحاب المجموعات المسلحة من المؤسسات السيادية واستبدالها بقوات نظامية وتحث الرئاسي للمصادقة لبدء التنفيذ pic.twitter.com/qpMBboXAWF

— UNSMIL (@UNSMILibya) October 6, 2018

واجتمع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، صباح اليوم السبت، مع رئيس وأعضاء لجنة الترتيبات الأمنية بمقر المجلس في العاصمة طرابلس؛ لمناقشة الإجراءات المتخذة لتأمين طرابلس الكبرى.

اقرأ أيضًا: عبود يستعرض إجراءات تأمين العاصمة وآليات التنسيق مع البعثة الأممية

وقدم رئيس لجنة الترتيبات الأمنية اللواء حماد أحمد عبود خلال الاجتماع شرحًا مفصلاً للإجراءات المتخذة لتأمين طرابلس الكبرى، وإرساء النظام العام وفقًا للمهام المحددة بقرار تشكيل اللجنة، ومن بينها استلام المقرات وتمركز القوات النظامية في العاصمة وما حولها، موضحًا آليات العمل والتنسيق بين اللجنة وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

ونبه رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني خلال اجتماعه مع اللجنة إلى أن «ما يتم إنجازه في طرابلس سيمتد ليشمل المدن الليبية الأخرى» وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.