مهمة إيطالية لتأمين مشاركة روسية «عالية المستوى» في مؤتمر باليرمو

وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي (الإنترنت)

أعلنت الحكومة الإيطالية، الجمعة، أن وزير الخارجية الإيطالي، إينزو موافيرو ميلانيزي سيؤكد خلال لقاء مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في موسكو الاثنين المقبل، الدعوة لمشاركة روسية «على أعلى مستوى» في مؤتمر باليرمو الدولي حول ليبيا، المقرر انعقاده في 12-13 من الشهر المقبل.

وأشارت الخارجية الإيطالية في مذكرة، وفقًا لوكالة «آكي» الإيطالية، إلى أن الاجتماع بين الوزيرين سيمكِّن من تقييم جميع القضايا ذات الصلة بالعلاقات الثنائية، التي تتسم بـ«الديناميكية» بين البلدين على «المستويات الاقتصادية والتجارية والثقافية، فضلًا عن المستوى السياسي».

«جريدة الوسط»: مؤتمر باليرمو ينعقد على أنقاض اجتماع باريس

وذكر البيان أن المحادثات ستخوض في «دراسة مفصلة للوضع في ليبيا، ضمن المنظور المشترك للدفع بالأمن والاستقرار» هناك، إضافة إلى تبادل «الآراء والتوجهات فيما يتعلق بالمشهد المعقّد للشرق الأوسط».

كما سيستعرض وزير خارجية إيطاليا، بوصف بلاده الرئيس الدوري لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، «أكثر القضايا حساسية، التي تحظى باهتمام المنظمة» في ضوء الاجتماع القادم الذي سيعقد في ميلانو يوم 6 ديسمبر المقبل.

كما سيجتمع موافيرو خلال زيارته لموسكو مع وزير الصناعة والتجارة الروسي دينيس مانتوروف، لمناقشة آفاق الدورة السادسة عشرة للمجلس الإيطالي الروسي للتعاون الاقتصادي والصناعي والمالي، والتي ستلتئم قريباً في إيطاليا برئاسة الوزيرين.

ماذا يُنتظر من مؤتمر باليرمو؟

وخلال الأيام الماضية كثَّفت الحكومة الإيطالية اتصالاتها وتصريحاتها، بشأن الدعوة إلى مؤتمر دولي حول ليبيا حددت تواريخ ومكان انعقاده، وهو يومي 12 و13 نوفمبر بمدينة باليرمو في جزيرة صقلية المقابلة للساحل الليبي، مبرّرة اختيار المدينة «لقربها مما يجري في ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط