بدء الدراسة في ليبيا.. انقسام مسؤولي التعليم «يحير» أولياء الأمور

طلبة في إحدى المدارس الليبية. (صورة من تعليم الوفاق)

لم يقتصر مسلسل الانقسام في ليبيا إلى حد انقسام المؤسسات الحكومية بل تعدى ذلك إلى الاختلاف في موعد بدء العام الدراسي الجديد، ما جعل الطلاب في حيرة حيال بدء الدراسة.

فمعتصم عز الدين والد أحد الطلاب بمدرسة الشهيد الميار في شحات يتحدث إلى «بوابة الوسط»، قائلًا إن انقسام التعليم حيال بدء الدراسة يشير إلى «فشل الوزارة في كبح الإدارات الخاضعة لها».

وتساءل: «ما ذنب الطلاب ليتم مماطلة دراستهم، فمستقبل الصغار أصبح متعلقًا بمهاترات الكبار فلا يكفي أحوالنا المادية السيئة، لنضيف عليها إضاعة سنوات وأشهر من طلاب سيصبحون أعمدة بناء الدولة مستقبلاً...؟».

وأعلن وزير التعليم المفوض بحكومة الوفاق الوطني عثمان عبد الجليل، مساء الخميس، أن العام الدراسي لجميع مراحل التعليم بليبيا سيبدأ يوم الأحد المقبل 7 أكتوبر 2018.

وأكد الوزير في مؤتمر صحفي، أنّه «لا صحة لما تردد من (شائعات) بشأن تأجيل الدراسة إلى موعد غير محدد».

من جانبه، قال أحمد الناجي عيسى والد أحد الطلاب، إن المؤسسات التعليمية أصبحت «تعمل بآراء أشخاص معينة دون العمل برأي موحد وضمير تجاه الطلاب والسعي إلى عدم ضياع العام الدراسي عليهم»، لافتًا إلى أن المعلم «مهضوم حقه في الدولة الليبية سواء من ضعف المرتبات إلى غياب التأمين الطبي لهم، والأسواء من ذلك هو مصير المتقاعدين حيث إن الدولة تقصي المعلم المتقاعد بعد بلوغه لسن التقاعد دون أن تهتم بمصيره أو تكافئه لما أفناه من عمره تجاه التعليم».

وذكر المواطن خالد محمد صالح أن دوامة العام الدراسي الجديد سببه «مجلس النواب الليبي المتجاهل لأكثر من عام لمطالب المعلمين»، مشيرًا إلى أن ما يجري في الوقت الحاضر هو «بسبب ألاعيب المجلس الذي يهدف إلى ضرب المعلمين بالنقابة وإنشاء شرخ بين أولياء أمور الطلاب والمعلمين».

يأتي هذا في الوقت الذي أعلن فيه معلمو ومديرو مدارس مدينة شحات، مقاطعتهم العام الدراسي الذي يبدأ الأحد المقبل إلى حين تلبية مطالبهم، في أول ردٍ على خطاب مسؤول التعليم بمنطقة الجبل الأخضر.

وأكد المعلمون إيقافهم الدراسة في البلدة، وتأييدهم الكامل لما ورد في بيان النقابة العامة للمعلمين.

وكان قطاع التعليم في منطقة الجبل الأخضر شرق البلاد، قرر بدء العام الدراسي الجديد في موعده المحدد، دون الامتثال لما قررته النقابة العامة للمعلمين التي طالبت بتأجيلها إلى نوفمبر المقبل.

وأكد مسؤول قطاع التعليم بالجبل الأخضر عطية الدكماك في خطاب وجهه إلى مديري المدارس تلقت «بوابة الوسط» نسخة منه، أن موعد بدء العام الدراسي الجديد سيكون الأحد المقبل 7 أكتوبر، مطالبًا كافة مديري المدارس بأخذ العلم والتقيد بما جاء في كتابه.

بدروها، أعلنت بلدية مصراتة، السبت المقبل الموافق 7 أكتوبر، موعدًا لبدء الدراسة بجميع المراحل في البلدية.

وطالبت النقابة العامة للمعلمين، رئيس مجلس النواب وأعضاءه، الاطلاع بدورهم بعقد جلسة طارئة وبشكل عاجل لاستصدار واعتماد قانون حقوق المعلمين خلال هذا الشهر، والضغط المستمر من المعلمين بإيقاف الدراسة، في حالة عدم الاستجابة ستلبي النقابة مطالب معلميها باتخاذ إجراءات عديدة بالخصوص، وبما يحفظ حقوقهم.

اقرأ أيضًا: ديوان التعليم ببنغازي: الدراسة في موعدها.. ولا نية لتأجيلها

وقالت النقابة، إن قرارها تأجيل الدراسة، يأتي لما «تمر به حقوق المعلم من تسويف وتعطيل ممنهج وعدم الاكتراث لمطالبهم المشروعة وللمسؤولية التي تحملها النقابة العامة على عاتقها في إيصال صوت المعلم والمطالبة بحقه لدى الجهات الرسمية بالدولة ولضرورة المطالبة بالحقوق وإيمان النقابة العامة للمعلمين بالوقوف مع المعلم داعمة له بمطالبه المشروعة».

وكانت النقابة العامة للمعلمين، أصدرت قرارًا بتأجيل الدراسة وعدم عودة المعلمين للمدارس حتى يوم الأحد، الموافق 4 / 11 / 2018.

المزيد من بوابة الوسط