موظف بالخطوط الليبية يهين الركاب علنًا وشكاوى بالجملة في حق الشركة

طائرة للخطوط الليبية وصالة مطار معيتيقة. (أرشيفية: الإنترنت)

فتح مسافرون ليبيون محاضر تحقيق بمركز أمن مطار امعيتيقة بطرابلس اليوم السبت، بسبب ما وصفوه «قرصنة» من قبل الشركة على حجوزاتهم، وتوجيه أحد موظفي الشركة بمحطة المطار إهانة تضمنت كلامًا نابيًا في حق هؤلاء الركاب عندما احتجوا على إلغاء حجوزاتهم دون وجه حق.

وقال أحد المسافرين تحفظ على ذكر اسمه في اتصال بـ«بوابة الوسط» إنه كان من ضمن الذين حجزوا تذاكر على خطوط شركة البراق، وعند حضورهم إلى المطار اضطروا إلى الانتظار ساعات، قبل أن يبلغوا من قبل الشركة بإلغاء الرحلة دون سابق إبلاغ، بينما فوجيء زملاء له ممن حجزوا على طائرة الخطوط الجوية الليبية بإلغاء حجوزاتهم ومنح مقاعدهم لمسافرين آخرين، وفق قوله.

وأضاف إنهم احتجوا لدى مندوب الشركة بالمطار، لكن هذا الأخير رفض الاستجابة لاحتجاجهم واحتد ووجه إليهم إهانة صريحة تضمنت ألفاظًا نابية أمام المسافرين الموجودين بقاعة المطار، ما دفعهم للتوجه إلى مركز أمن مطار امعيتيقة، وفتح 10 محاضر بالواقعة.

ونشر المسافرعماد ارقيعة أحد المتضررين من تصرف مندوب الشركة عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» نص العبارة النابية التي قال إن موظف الخطوط تلفظ بها، أمام ركاب الرحلة 302 المتجهة إلى تونس، مضيفًا «جرى فتح 10 محاضر في قسم شرطة امعيتيقة، ضد موظفين بشركة الخطوط الليبية والشركة نفسها، بسبب قرصنة حجوزات تذاكرنا المؤكدة».

ويشكو معظم المسافرين الليبيين من عدم التزام شركات الطيران الليبية بمواعيد الرحلات التي تعلن عنها والمثبتة في تذاكر السفر، كما يشتكون من تلاعبات تحدث فيما يتعلق بحجوزات الركاب، إضافة إلى المعاناة التي يكابدها الركاب بسبب تأخر الرحلات لساعات طويلة، وأحيانًا إلغاء الرحلات دون علم المسافرين، الذين من بينهم عادة مسنون ومرضى متوجهون إلى العلاج خارج ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط