صنع الله: محاولات تحايل على القانون لمؤسسات موازية ومؤيدين دوليين

صنع الله خلال كلمته في اليوم الأول من مشاركته في قمة أسبوع الطاقة بالعاصمة الروسية موسكو. (صورة من مؤسسة النفط)

دعا رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، إلى بدء حقبة جديدة من التعاون بين شركات الصناعات النفطية الروسية ونظيرتها الليبية، بناء على الدعم الدبلوماسي الروسي المتواصل لسيادة القانون.

وأكّد صنع الله مساء الأربعاء، خلال كلمة ألقاها في اليوم الأول من مشاركته في قمة أسبوع الطاقة بالعاصمة الروسية موسكو التي افتتحها الرئيس فلاديمير بوتين، «العلاقات الحسنة القائمة بين البلدين في مجال الصناعات النفطية»، مسلطًا الضوء على التبادلات التجارية للمنتجات النفطية بين المؤسسة الوطنية للنفط والشركات النفطية الروسية خلال العقد الماضي، والتي تقدّر بمليارات الدولارات.

كما شرح «التقدم الذي تحرزه الشركات الروسية في استئناف عدد من مشاريع التنقيب والتطوير في أرجاء ليبيا كافة، التي كانت توقفت في السابق بسبب تدهور الأوضاع الأمنية».
 
‎وشارك صنع الله في حلقة النقاش حول الطاقة بين روسيا وأفريقيا والتي جمعت نائب وزير التجارة والصناعة الروسي جورجي كالامانوف، ووزراء النفط لكل من غينيا الاستوائية وسيراليون وجنوب السودان، إضافة إلى كبار المسؤولين التنفيذيين في القطاع الخاص.
 
‎وقال صنع الله إن «تطبيق سيادة القانون أمر أساسي لضمان استمرار الدولة الليبية. نحن نشهد محاولات لبعض المجموعات الليبية، كالمسماة المؤسسة الموازية، وفي بعض الأحيان مؤيديهم الدوليين، للتحايل على سيادة القانون»، مؤكدًا أن «المؤسسة الوطنية للنفط وشركات النفط الدولية والمجتمع الدولي يعملون باستمرار لتفادي وقوع هذا. وأتمنى أن يكون لروسيا دور مهم في هذا الشأن».
 
‎وتولت إدارة الحلقة النقاشية ناتاليا زايسر، الأمينة التنفيذية للجنة الوطنية الروسية بمجلس الطاقة العالمي، كما حضر القمة المهندس بلقاسم شنقير عضو مجلس الإدارة، وأنور عقيل مدير الإنتاج في المؤسسة، وضوء زهمول المستشار بالمؤسسة.