نقيب المعلمين يعلن تأجيل الدراسة حتى نوفمبر ويطالب «النواب» بالتدخل

أكد نقيب المعلمين عبد النبي صالح النف، أنه تم إصدار تعميم بخصوص تأجيل الدراسة إلى يوم 4 نوفمبر القادم، بناء على مطالب المعلمين بخصوص قانون حقوق المعلمين.

وطالب نقيب المعلمين في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الثلاثاء، مجلس النواب بعقد جلسة طارئة بالخصوص، مضيفًا أن التعميم جاء بعد جرى الاجتماع بمقر النقابة في المرج مع بعض أعضاء مجلس النواب عن اللجنتين التشريعية والتعليم، حيث جرى المطالبة بتفعيل القانون.

وقال نقيب المعلمين لقد تفاجأنا بأن مجلس النواب لم يصدر القانون، لكنه فقط صوت على قرار رفع المرتبات، ما يعد مخالفة لما تم الاتفاق عليه بين النقابة واللجان المختصة.

وأصدرت النقابة العامة للمعلمين، في وقت سابق اليوم الثلاثاء، قرارًىا بتأجيل الدراسة وعدم عودة المعلمين للمدارس حتى يوم الأحد، الموافق 4 / 11 / 2018.

وطالبت النقابة العامة للمعلمين، في بيان صادر عنها اليوم الثلاثاء، رئيس مجلس النواب وأعضائه، الاطلاع بدورهم الوطني بعقد جلسة طارئة وبشكل عاجل لاستصدار واعتماد قانون حقوق المعلمين خلال هذا الشهر، وللضغط المستمر من المعلمين بإيقاف الدراسة، في حالة عدم الاستجابة ستلبي النقابة مطالب معلميها باتخاذ إجراءات عديدة بالخصوص، وبما يحفظ حقوقهم.

وقالت النقابة، إن قرارها تأجيل الدراسة، يأتي لما «تمر به حقوق المعلم من تسويف وتعطيل ممنهج وعدم الاكتراث لمطالبهم المشروعة وللمسؤولية التي تحملها النقابة العامة على عاتقها في إيصال صوت المعلم والمطالبة بحقه لدى الجهات الرسمية بالدولة ولضرورة المطالبة بالحقوق وإيمان النقابة العامة للمعلمين بالوقوف مع المعلم داعمة له بمطالبه المشروعة».