حفتر: الوضع في العاصمة يبقى خطيرًا رغم الهدنة

قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر.

قال قائد الجيش الوطني، المشير خليفة حفتر، إن الوضع في العاصمة طرابلس لا يزال خطيرًا رغم محاولات الأمم المتحدة للتأسيس لهدنة بين الجماعات المسلحة.

جاء ذلك في إجابات تلقتها وكالة «رويترز» عن أسئلة حول الوضع في ليبيا خصوصًا الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر عقدها في 10 ديسمبر المقبل.

وانتقد حفتر عدم الالتزام بموعد 16 سبتمبر لوضع إطار دستوري للانتخابات قائلاً: «لقد تخطينا الآن هذا التاريخ دون أي خطوة أو أي مبرر»، مشيرًا إلى «فشل مجلس النواب في التوافق على الإطار الدستوري»، كما أوردت وكالة «رويترز».

وجدد حفتر دعمه إجراء الانتخابات في موعدها، كما أكد التزام القيادة العامة للجيش بتأمين الانتخابات كما تعهدت.

وقال: «إن القيادة العامة (للجيش الوطني الليبي) لم تتراجع عما تعهدت به (في ما يتعلق بالانتخابات)، ونحن مستعدون للقيام بدورنا في تأمين الانتخابات وفق الموعد المتفق عليه».

لكن حفتر انتقد ما قال إنه تخلف لاعبين آخرين عن القيام بدورهم نحو تنظيم الانتخابات قائلاً: «لكن بقية الأطراف انتهكت التزاماتها، ولم تتخذ أية خطوات للوفاء بدورها».

ورفض الكشف عما إذا كان سيترشح للانتخابات الرئاسية القادمةة، مكتفيًا بقوله: «عن أي انتخابات تتحدثون؟ عندما يعلن عنها ويفتح باب الترشح ستعرفون الإجابة».

المزيد من بوابة الوسط