هل ألغت حكومة الوفاق التعليم الديني؟

شعار وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني

كشف وزير التعليم بحكومة الوفاق الوطني عثمان عبدالجليل، حقيقة اللغط المُثار بشأن إلغاء الوزارة التعليم الديني، وتفاصيل هذه المسألة التي قال إنّها إشكالية قانونية في المقام الأول.

وقال عبدالجليل في مداخلة هاتفية مع «قناة ليبيا» إن الوزارة «لم ولن تُصدر قرارًا بإلغاء التعليم الديني في ليبيا»، مرجعًا اللغط المُثار إلى «محاولة المبالغة وإثارة المغالطات لأسباب غير معروفة»، حسب قوله.

لكنّ الوزير أثار زاوية أخرى في القضية ربما دفعت البعض لفهم المسألة على أنّها توجه لإلغاء التعليم الديني، تتعلق بكون تطبيق هذا النوع من التعليم منذ مرحلة التعليم الأساسي الإجباري مخالفًا للقانون رقم 18 لسنة 2010 ولاحته التنفيذية رقم 210، والتي حددت ماهية التعليم ومراحله وكيف يتم تطبيقه.

«تعليم الوفاق» تنفي إلغاء التعليم الديني وتعلن تفاصيل اجتماع مصراتة

وأشار عبدالجليل إن المادة رقم 6 من القانون تنص على أنّ مرحلة التعليم الأساسي، هي المرحلة الوحيدة الإلزامية وتقع مسؤولية تطبيق ذلك على أولياء الأمور، بخلاف مراحل التعليم الثانوي والعالي والدراسات العليا، أو التعليم الديني.

وتابع أنّ المادة 23 من القانون تنص على أن «المؤسسات التعليمة تتولى تنفيذ المنهج والخطط المعتمدة، ولا يجوز لهذه المؤسسات الانتقاص من المناهج أو المواد الدراسية أو الكتب المقررة ولا يجوز الإضافة عليها».

وأردف أنّ «المؤتمر الوطني أصدر قانونًا في 2015 ينص على أن يبدأ التعليم الديني من مرحلة التعليم الأساسي، ما يجعله إلزاميًا، لكن هذا القانون لم يُصدر له لائحة تنفيذية حتى يتم تطبيقه».

وأشار إلى أن الوزارة وقعتْ في إشكالية قانونية لدى اعتماد نتيجة الإعدادية الدينية، حيث جرى النقاش حول مخرج لهذه القضية، بالنظر إلى أن قانون التعليم لسنة 2010 نصَّ على عدم الإضافة أو الانتقاص من المقررات الدراسية، ولم يجعل التعليم الديني من مرحلة التعليم الأساسي.

وتابع: «في حال وضع لائحة تنفيذية للقانون الصادر عن المؤتمر الوطني في 2015، سيتم تشكيل لجنة لإعداد مناهج تعليمية دينية وآليات الدراسة فيها».

واختتم بأن الوزارة قررت حيال الإشكالية السابقة «نقل كافة الطلبة المنتظمين في الإعدادية الدينية إلى مرحلة التعليم العادي ولا يتم قبول طلبة جدد في الإعدادية الدينية حتى يتم تسوية المسألة القانونية لذلك».

المزيد من بوابة الوسط