ارتفاع إنتاج النفط الليبي لأعلى مستوى في 5 سنوات يبقي أسعار الذهب الأسود مرتفعة

موقع لاستخراج النفط والغاز بالقرب من ويليستون في ولاية داكوتا الشمالية. (فرانس برس)

بقيت أسعار النفط الخام مرتفعة اليوم الجمعة في آسيا في أجواء القلق من تراجع العرض بسبب العقوبات الأميركية على إيران، لكن زيادة الإنتاج الأميركي والليبي يعدل من اندفاعها.

وحوالى الساعة 03,20 بتوقيت غرينتش ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجعي للخام الأميركي، تسليم نوفمبر 13 سنتا إلى 72,25 دولارا في المبادلات الإلكترونية في آسيا.

أما برميل برنت المرجع الأوروبي، تسليم نوفمبر فقد تراجع سنتا واحدا وبلغ سعره 81,71 دولارا، مقتربا من سعره الثلاثاء.

ومن العوامل التي تدعم الأسعار تصريحات وزير الطاقة الأميركي ريك بيري الذي أكد أن الاحتياطات الاستراتيجية لن تستخدم للتعويض عن نقص العرض بعد إعادة فرض العقوبات على الصادرات الإيرانية في نوفمبر.

وقال بنجامين لو المحلل في مجموعة «فيليب فيتشرز» في سنغافورة إن «الأسعار تميل إلى الارتفاع المفرط بانتظار العقوبات الأميركية على إيران».

وأضاف أن المستثمرين يقدرون النقص بما بين 500 ألأف و1,4 مليون برميل يوميا من الخام الإيراني. في المقابل، وعلى الرغم من الغضوط الأميركية، رفضت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) زيادة إنتاجها حاليا.

من جهته، أشار ستيفن إينس المحلل في مجموعة «واندا» المالية إلى بعض العوامل التي تخفف من وطىء ذلك، مثل الإنتاج القياسي في الولايات المتحدة.

وأفادت الوكالة الأميركية للمعلومات حول الطاقة أن الإنتاج الاسبوعي من الخام للأسبوع الذي ينتهي في 21 سبتمبر بلغ 11 مليون برميل يوميا.

وأضاف إينس أن العرض الليبي، مع أنه قليل، وصل إلى مستويات غير مسبوقة منذ خمس سنوات. وتابع «في نهاية المطاف ناك شائعات تفيد أن السعودية قد تزيد إنتاجها سرا في الأشهر المقبلة».

وكان برميل برنت أغلق الخميس على 81,72 دولارا بعد ارتفاع قدره 38 سنتا، أما برميل النفط الخفيف فقد أغلق على 72,12 دولارا بزيادة 55 سنتا.