المفوضية الأفريقية: متمسكون بأولوية عقد مؤتمر للمصالحة في ليبيا «قبل أي انتخابات»

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فكي. (أرشيفية: الإنترنت)

تمسك رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فكي، بعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية في ليبيا، عقب اجتماع له مع الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي في نيويورك.

وقال موسى فكي في تصريحات إلى الصحفيين على هامش الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أمس الثلاثاء، إن «العنف الذي يضرب طرابلس اليوم يستوقفنا لبذل مزيد من الجهود في سبيل حل الأزمة الليبية، ودون أن يحدد موعدًا له أشار إلى عمل الاتحاد الأفريقي على عقد مؤتمر للمصالحة الوطنية قريبًا».

وعقد رئيس المفوضية الأفريقية اجتماعًا في مقر الأمم المتحدة بحضور الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي لدراسة الوضع الليبي حسبما ذكر موقع «أفريكي برس» الفرنسي اتفقوا خلاله على ضرورة التعاون مع الأطراف الليبية، بإشراف أممي لتسهيل عقد مؤتمر للمصالحة الوطنية في ليبيا.

واعتبر موسى فكي أن «ليبيا ابتليت بجماعات مسلحة وميليشيات تسببت فيما يحدث اليوم من أعمال عنف في طرابلس العاصمة، إضافة إلى التدخل الأجنبي المتعدد»، مشددًا على «أهمية الانخراط الكلي للاتحاد الأفريقي في مساعي مساعدة الأشقاء الليبيين، لتكون لهم القدرة على التوصل إلى إجماع على الذهاب إلى الانتخابات واختيار ممثليهم».

وكان قادة الاتحاد الأفريقي في قمة نواكشوط شهر يوليو الماضي دعوا إلى تنظيم منتدى شامل للمصالحة بين الأطراف الليبية، في شهر يوليو أو أغسطس 2018، تحت رعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، لتهيئة الظروف المواتية لإجراء الانتخابات، ورغم انقضاء هذا التاريخ يتمسك الأفارقة بأولوية عقد مؤتمر للمصالحة تمهيدًا لأي استحقاق انتخابي في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط