تونس تطالب بمساعدة دولية لتجاوز الخلافات بين الأطراف الليبية

وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي. (أرشيفية: الإنترنت)

دعا وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، إلى تضافر جهود المجموعة الدولية لمساندة الأطراف الليبية على تجاوز خلافاتها، وتهيئة الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات وفق ما نصت عليه خارطة الطريق الأممية.

وأكد الجهيناوي على هامش مشاركته في أشغال الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك أمس الثلاثاء، أهمية توفير الظروف الأمنية ووضع الأسس الدستورية والقانونية لتنظيم الانتخابات، بشكل يضمن التأسيس لمرحلة الاستقرار السياسي في ليبيا.

وشدد الوزير التونسي على أن الحل في ليبيا يجب أن يكون نابعًا من حوار ليبي - ليبي، على أساس التوافق بين الأطراف الليبية كافة  أيًّا كانت توجهاتها، بحسب بيان صادر عن الخارجية التونسية.

وجدّد ممثل الدبلوماسية التونسية هجومه مظاهر العنف الأخيرة في العاصمة طرابلس، وما خلّفته من خسائر بشرية، داعيًا إلى الوقف الفوري للاقتتال وتهدئة الأوضاع.

ونوّه الجهيناوي بجهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار واستعادة الأمن والاستقرار في العاصمة طرابلس، مذكرًا بمساندة بلاده الشعب الليبي الشقيق ومسار التسوية الأممي في ليبيا، وخاصّة بمبادرة رئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا.

وعقد في نيويورك اجتماع رفيع المستوى حول ليبيا أول أمس الإثنين  بطلب من الوزير الفرنسي المكلف بأوربا والشؤون الخارجية جون إيف  لودريان، حضره وزراء خارجية الجزائر وتونس ومصر والنيجر وممثلون عن الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، والممثلة السامية للاتحاد الأوربي المكلفة بالسياسة الخارجية والأمن فيديريكا موغريني، والأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط.

المزيد من بوابة الوسط