«آكي»: اتصالات إيطالية ولقاءات مكثفة للتحضير لمؤتمر ليبيا الدولي في صقلية

وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي. (الإنترنت)

قالت مصادر إعلامية إن الحكومة الإيطالية ستنتهز الحضور الدولي الكبير خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، لإجراء عدة لقاءات ثنائية بشأن الأزمة الليبية، التي تبقى «الأولوية الجيوسياسية» بالنسبة لروما.

وأضافت المصادر في تصريحات إلى وكالة «آكي» الإيطالية، أن وزير الخارجية إينزو موافير ميلانيزي، الذي سبق رئيس الحكومة جوزيبي كونتي في الوصول إلى نيويورك، بدأ على الفور سلسلة من الاتصالات المكثفة، ويركز جزء كبير من هذا الجهد على الأعمال التحضيرية لمؤتمر ليبيا الدولي، المقرر تنظيمه في نوفمبر في إقليم صقلية (جنوب).

اقرأ أيضًا: جريدة إيطالية: روما تسعى لجر واشنطن لمزيد من التركيز على ليبيا

وأشارت إلى أن رئيس الدبلوماسية الإيطالية يتحرك من أجل تحقيق هدفين، أولاً: إشراك الأميركيين على أعلى المستويات في المؤتمر الدولي حول الأزمة الليبية، بإقناع وزيرالخارجية مايكل بومبيو القدوم إلى صقلية، فيما يكمن الهدف الثاني في تجاوز التناقضات مع فرنسا، من أجل الحصول على تعاون كامل من طرف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأكدت تحديد اليوم الأربعاء موعدًا للقاء ثنائي بين موافير ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان،  مذكرة بأن الأول يعتبر المؤتمر الدولي الإيطالي حول ليبيا بمثابة «امتداد طبيعي» لقمة باريس التي عقدت في مايو الماضي.

المزيد من بوابة الوسط