أعضاء من مجلسي النواب والدولة يطالبون بتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية

اجتماع أعضاء من مجلسي النواب والدولة من طرابلس ومصراتة بفندق المهاري. (الإنترنت)

طالب أعضاء من مجلسي النواب والأعلى للدولة من مصراتة وطرابلس، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بالاستمرار في تنفيذ سلسلة الإجراءات التي تمكن من تحقيق أهداف الإصلاحات الاقتصادية، مؤكدين دعمهم للترتيبات الأمنية في العاصمة طرابلس.

جاء ذلك في بيان أصدره 10 من أعضاء المجلسين من طرابلس ومصراتة عقب اجتماعهم ظهر اليوم الثلاثاء، بفندق المهاري في العاصمة طرابلس، في إطار متابعتهم للأحداث الأمنية التي شهدتها الضواحي الجنوبية للعاصمة وخلفت عشرات القتلى والجرحى وخسائر مادية فادحة في الممتلكات العامة والخاصة.

وشارك في الاجتماع كل من أعضاء مجلسي النواب والدولة: أيمن سيف النصر ومحمد الرعيض ومصعب العابد وخالد الأسطى، وبالخير الشعاب، وفوزية كروان، وأبوالقاسم قزيط، وهناء العرفي، وربيعة بوراس، وفوزية بوغالية.

وقال عضو المجلس الأعلى للدولة أبوالقاسم قزيط إن المشاركين في الاجتماع اتفقوا على «دعم الجهود التي تبذلها جميع الأطراف لوقف الحرب والتواصل مع القوة المكلفة لفض النزاع ولجنة مراقبة وقف إطلاق النار للقيام بمهامها لوقف القتال وفض الاشتباكات وضمان تنفيذ الهدنة المتفق عليها».

وأضاف قزيط لـ«بوابة الوسط» أن المشاركين أكدوا أيضًا «دعم الجهود المبذولة لنزع فتيل القتال من خلال التواصل مع لجنة الترتيبات الأمنية لضمان حسن تنفيذ ما تنص عليه الترتيبات الأمنية». و«متابعة وتقديم الدعم للإصلاحات الاقتصادية ومطالبة المجلس الرئاسي بالاستمرار في تنفيذ سلسلة الإجراءات التي تمكن من تحقيق أهداف الإصلاحات الاقتصادية».

وذكر قزيط أن أعضاء المجلسين الحاضرين للاجتماع اتفقوا على «الاستمرار في اللقاءات والاجتماعات لمتابعة تحقيق الأهداف من الترتيبات الأمنية وجهود وقف إطلاق النار والإصلاحات الاقتصادية بما يعيد الأمن والاستقرار للعاصمة وسائر المدن والمناطق في ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط