بلدية زليتن: إنفراج تدريجي في أزمة الوقود بـالمدينة

أعلنت بلدية زليتن، اليوم الثلاثاء، أن أزمة الوقود التي تشهدها المدينة بدأت في الإنفراج التدريجي، بعد أن اتفقت شركة «الشرارة الذهبية» مع سائقي شاحنات نقل الوقود التابعين للجمعية التعاونية العربية لنقل النفط ومشتقاته على دفع رسوم نقل الوقود «نقدًا لهذا الشهر إلى حين تسوية الوضع بين الشركة وجمعية النقل» وفق ما نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك».

وأضافت بلدية زليتن نقلًا عن فريق عمل تنظيم توزيع الوقود وغاز الطهي في البلدية، أن «الشاحنات بدأت بتعبئة الوقود لمحطات شركة الشرارة الذهبية» والبالغ عددها 8 محطات هي: «محطة وقود رقم (629) كادوش. ومحطة وقود رقم (655) الطريق الساحلي. ومحطة وقود رقم (473) الطريق الساحلي. ومحطة وقود رقم (245) ماجر. ومحطة وقود رقم (228) إزدو. ومحطة وقود رقم (571) أبورقية. ومحطة وقود رقم (276) إدواو. ومحطة وقود رقم (364) كادوش».

وذكرت بلدية زليتن أن محطات شركة «خدمات الطريق السريعة» مستمرة في التوزيع وهي: «محطة وقود رقم (117) طريق روابش المصنع. ومحطة وقود رقم (112) السند. ومحطة وقود رقم (118) الطريق الساحلي. ومحطة وقود رقم (120) ماجر. ومحطة وقود رقم (121) الكرمة».

وطالبت البلدية من المواطنين في زليتن بضرورة المحافظة على النظام وعدم الازدحام والابتعاد عن العصبية والفوضي لسلامة الجميع وسلامة محطات توزيع الوقود.

المزيد من بوابة الوسط