الإليزيه: ماكرون وترامب يسعيان إلى تخفيف حدة الخلافات بينهما

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأميركي دونالد ترامب في نيويورك. (فرانس برس)

قال الإليزيه إن الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والأميركي دونالد ترامب بحثا خلال لقاء بينهما مساء الإثنين في نيويورك، عن نقاط اتفاق في القضايا الخلافية بين فرنسا والولايات المتحدة.

وأوضح المصدر نفسه أن ماكرون وترامب ناقشا على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ولحوالي ساعة القضايا الدولية الكبرى بما فيها سورية وإيران، وكذلك الخلافات التجارية.

وقال ترامب في بداية الاجتماع الذي عقد في أحد فنادق مانهاتن الكبرى: «أجرينا محادثات (ثنائية) جيدة جدًا، في بعض الأحيان أقل من ذلك، لكنها كانت جيدة بنسبة 99%».

وتصافح الرجلان بحضور نائب الرئيس الأميركي مايك بنس ووزيري خارجية بلديهما، مرتين أمام الكاميرات، لكن ليس بالحماس نفسه الذي كان واضحًا في لقاءاتهما السابقة.

وقال ماكرون: «نحن هنا للتوصل إلى نتائج»، معددًا القضايا الأمنية المشتركة ومكافحة الإرهاب وكذلك الشرق الأوسط.

وذكر البيت الأبيض أن رئيسي الدولتين «أكدا مجددًا التزامهما التنسيق بشكل وثيق في الملفات الكبرى».

وقالت مصادر في محيط الرئيس الفرنسي: «هناك اختلاف في وجهات النظر، بين واشنطن وباريس حول بعض القضايا لكنها تتعلق بالمعالجة والأسلوب أكثر مما ترتبط بالأهداف».

وأكدت هذه المصادر أنه «ليست هناك قضية جديدة تسبب مواجهة بالمقارنة مع العام الماضي»، بحسب «فرانس برس».

من جهة أخرى، عبر ترامب عن اهتمامه بزيارة فرنسا لإحياء ذكرى مرور مئة عام على انتهاء الحرب العالمية الأولى في 11 نوفمبر. وقد يشارك في هذه المناسبة، بمنتدى السلام الذي دعت إليه باريس حوالي مئة من قادة العالم.

وسيلقي كل من ماكرون وترامب الثلاثاء خطابًا في الجمعية العامة للأمم المتحدة التي يحضرها هذا العام رؤساء دول وحكومات 130 بلدًا.

وقال الإليزيه إن خطاب الرئيس الفرنسي سيتركز على التفاوت الذي يشكل أحد الأسباب العميقة للانقسامات في العالم، وأزمة التعددية.

المزيد من بوابة الوسط