تشكيلات مسلحة بالمنطقة الغربية تدعو أطراف النزاع بالعاصمة الالتزام بوقف إطلاق النار

الأدخنة تتصاعد إثر اشتباكات سابقة في طرابلس. (أرشيفية)

أعلنت تشكيلات مسلحة بالمنطقة الغربية، اليوم الأحد، رفضها لـ«تدخل التشكيلات المسلحة في القرار السياسي، والفساد المالي غير المسبوق في العاصمة»، وللـ«الأعمال العدائية التى تؤدي إلى مزيد من الدمار وخلط الأوراق وإفشال الحلول السياسية والإصلاحات الاقتصادية وتعوق الوصول إلى الانتخابات».

وجاء في بيان صادر عن 12 تشكيل مسلح بالمنطقة الغربية بشأن النزاع في العاصمة «نتابع بقلق كبير الاشتباكات المسلحة جنوب العاصمة والتى أدت إلى قتل وإصابة المئات وتهجير الاف العائلات وتدمير واسع للمباني وخطوط الكهرباء وخزانات النفط»، مما يزيد من معاناة المواطن.

اشتباكات طرابلس تجبر 77 عائلة على النزوح من بلدية أبوسليم

 
وأعلنت التشكيلات المسلحه بالمنطقة الغربية في بيانها دعمها المطلق لاجتماع الزاوية، ودعت إلى ضرورة تنفيذ بنوده من كافة الأطراف. وشددت على أن العاصمة للجميع وإصلاحها يتم بمشاركة الجميع، ولا يحق لأحد مهما كانت مبرراته أن يدعي الوصاية على المبادئ وحقوق المواطنين وأن يرفع راية الإصلاح منفرداً تحقيقاً لغايات في نفسه.

وطالب البيان مجلس النواب ومجلس الدولة بتحمل مسؤولياتهم من التدهور الأمني والاقتصادي للدولة بسبب تمسك كل طرف بمصالحه الخاصة وعرقلة لوصول إلى اتفاق سياسي وعرقلة الاستفتاء على الدستور.

ودعت التشكيلات المسلحة بالمنطقة الغربية كافة أطراف النزاع إلى الاستجابة لجهود لجنة التواصل المكلفة من تشكيلات المنطقة لوقف إطلاق النار والجلوس على طاولة المفاوضات.

ووقع على البيان 12 تشكيلا مسلحا بالمنطقة الغربية وهم المجلس العسكري ثوار غريان، كتيبة شهداء صرمان، ثوار مدينة العجيلات، المجلس العسكري ثوار زنتان، المجلس العسكري أم الجرسان، المجلس العسكري الرحيبات، المجلس العسكري الحوامد، كتيبة 55 ورشفانة، سرايا ثوار الزاوية، المجلس العسكري الجميل، المجلس العسكري رقدالين، المجلس العسكري زلطن.

المزيد من بوابة الوسط