عمداء 5 بلديات يطالبون بسرعة تنفيذ الترتيبات الأمنية وإيقاف التصعيد بطرابلس

طالب عمداء بلديات مصراتة مصطفى عمر كرواد، وتاجوراء رمضان بالنور قبقوب، وطرابلس المركز عبدالرؤوف بيت المال، وأبوسليم عبدالرحمن عون الحامدي، وسوق الجمعة هاشم الهاشمي بن يوسف، «بسرعة تطبيق الترتيبات الأمنية وبشكل ممنهج ووفق جدول زمني» في العاصمة طرابلس التي تشهد ضواحيها الجنوبية منذ أواخر أغسطس الماضي توترًا أمنيًا تصاعدت حدته إلى اشتباكات عنيفة بين مجموعات مسلحة.

جاء ذلك في بيان مشترك أصدره العمداء عقب اجتماعهم اليوم الأحد بمقر المجلس البلدي مصراتة، والذي خصص لمناقشة الأحداث الجارية في طرابلس وتداعيات الاشتباكات المسلحة التي تشهدها الضواحي الجنوبية للعاصمة، ودور البلديات في الحفاظ على النسيج الاجتماعي وعلاقات الأخوة والتعاون بين المدن.

وأكد العمداء في البيان على «ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار وحماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم وتحميل المسؤولية القانونية لكل من يخالف ذلك»، ودعوة جميع الأطراف «لإيقاف التصعيد الإعلامي والتحشيد لإذكاء نار الحرب والفتنة». مؤكدين أيضا على «الالتزام بمبدأ الحوار لحل المشاكل وتجريم استعمال السلاح لفرض الآراء بالقوة».

كما أكد عمداء البلديات دعمهم «الاتفاق الموقع بين الأطراف ببلدية الزاوية برعاية بعثة الأمم المتحدة» محملين البعثة «مسؤوليتها التامة حيال الشعب الليبي»، مطالبين بـ«الشروع مباشرة في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية وفق جدول زمني واضح».

المزيد من بوابة الوسط