وليامز تطالب «الرئاسي» بالمضي في الإصلاحات الأمنية والاقتصادية

نائبة المبعوث الأممي للشؤون السياسية ستيفاني وليامز خلال لقائها عضو المجلس الرئاسي عبد السلام كاجمان ومستشاريه. (صورة من البعثة الأممية)

بحثت نائبة المبعوث الأممي إلى ليبيا للشؤون السياسية، ستيفاني وليامز، اليوم في طرابلس مع عضو المجلس الرئاسي عبدالسلام كاجمان ومستشاريه، الإصلاحات الاقتصادية والأمنية.

وقال بيان صادر عن البعثة الأممية، اليوم السبت، إن ستيفاني «شددت على ضرورة مضي المجلس الرئاسي بالإصلاحات الأمنية والاقتصادية، وأكدت أن لجنة الترتيبات الأمنية المنشأة حديثًا أحرزت تقدمًا في التخطيط وعليهم الآن البدء بالتنفيذ».

وتتولى لجنة الترتيبات الأمنية وضع خطط لتأمين طرابلس الكبرى، ووضع التدابير اللازمة لوقف إطلاق النار والتواصل مع بعثة الأمم المتحدة، ووضع خطة لإحلال قوات نظامية من الجيش والشرطة، ويتم تسليم المقار السيادية والحكومية كافة، والمرافق العامة إلى الدولة.

كان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق قال في بيان صادر عنه مساء الجمعة إن «الخطوات الأخيرة التي تم اتخاذها في الأيام الماضية، تمثل نقطة البداية في سلسلة من الخطوات والإجراءات سيتم تحقيقها تباعًا».

وأشار إلى أنه «يدرك طبيعة الإصلاحات الضرورية على المستوى السياسي والاقتصادي والعسكري والأمني ويسعى جاهدًا لتحقيقها على أرض الواقع، رغم العراقيل التي يضعها بعض الأطراف»، ولم يحدد البيان طبيعة الأطراف التي تضع تلك العراقيل .

وأصدر السراج الأربعاء الماضي قرارًا بتحديد قيمة الرسم المفروض على مبيعات النقد الأجنبي بنسبة 183%، ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي، وهو ما جاء بعد أيام من الإعلان عن عزمه إجراء تعديل وزاري في حكومة الوفاق الوطني وتعيين قيادات جديدة للمناصب العسكرية والأمنية العليا.

نائبة المبعوث الأممي للشؤون السياسية ستيفاني وليامز خلال لقائها عضو المجلس الرئاسي عبد السلام كاجمان ومستشاريه. (صورة من البعثة الأممية)