إيطاليا تُعدُّ مرسومًا أمنيًا لمواجهة «المهاجرين الماكرين»

وزير الداخلية الإيطالي وزعيم رابطة الشمال ونائب رئيس الوزراء ماتيو سالفيني. (الإنترنت)

أعلن نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، الجمعة، عن فحوى مرسوم أمني جرى إعداده لمواجهة ما سماهم «المهاجرين الماكرين»، لافتًا إلى أنّ المرسوم الأمني الجديد «سيصعب إمكانية اللجوء للمكر من قبل المهاجرين أو اللاجئين القادمين إلى إيطاليا».

وفي معرض حديثه في جنوة، عن فحوى المرسوم الأمني الذي سيُطرح الاثنين المقبل في اجتماع مجلس الوزراء، أضاف الوزير سالفيني أن «المهاجر إذا تقدم بطلب للحصول على اللجوء واعتدى على صحافي أو شرطي، فإن هذا الطلب سأمزقه وأعيده إلى بلده».

سفن الإغاثة توقف عملها في «المتوسط».. وتحذيرات من زيادة وفيات المهاجرين

وتابع: «أعتقد أن المرسوم يحترم الدستور، الحس السليم، المعاهدات وحقوق الإنسان»، لكي «نتخلص من بعض الثغرات الماكرة التي أعطت تصاريح إقامة لآلاف المهاجرين».

وتحدث سالفيني عن تأييد عام في بلاده للمروسم، قائلاً: «لا يبدو لي أن هناك أي جدل»، حول المرسوم «فلا توجد عقبات سواء أكان من جانب ديوان رئاسة الجمهورية أو من قبل حركة خمس نجوم»، بل «هناك فقط بعض التعديلات الفنية التي طُلب منا القيام بها». وخلص إلى القول «إنه مرسوم يحمل بصمة واضحة»، وهي أن «الإيطاليين يأتون أولاً».

إيطاليا تطالب بالاستثمار في أفريقيا لمواجهة جذور أزمة الهجرة.. وتُشكك في مشروع «فرونتكس»

وكانت ممثلة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، قالت إن أعداد المهاجرين المنطلقين من السواحل الليبية صوب أوروبا تراجعت بنسبة 80%، بالتزامن مع تصريحات نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني الذي قال إنّ «حجم تدفقات الهجرة من ليبيا وصل الآن (صفر)».

وتفاقمت قضية الهجرة غير الشرعية منذ 2011، إذ يستغل المهربون الفوضى التي تسود ليبيا لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين سنويًّا باتجاه أوروبا، فيما يشكو الأوروبيون باستمرار من تفاقم الأزمة

المزيد من بوابة الوسط