قذيفة صاروخية كل 3 دقائق.. تصاعد التوتر الأمني في طرابلس

آثار القصف العشوائي في ضواحي طرابلس (متداولة عبر فيسبوك»

أكد سكان بمنطقة عين زارة جنوبي طرابلس لـ«بوابة الوسط»، أن أحياء سكنية بمناطق «عين زارة والسبعة وجامعة ناصر وشارع ولي العهد بطريق المطار والخلة تتعرض للقصف العشوائي».

وأفاد مراسل «بوابة الوسط» في طرابلس بأنّ «المدفعية (الهاوزر) تواصل القصف بمعدل إطلاق قذيفة كل 20 دقيقة تقريبًا، بينما زادت عمليات القصف إلى أن وصلت لقذيفة كل 3 دقائق».

البعثة الأممية: دعم لوجستي لتنفيذ وقف إطلاق النار في طرابلس

يأتي هذا فيما تداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» صورًا قالوا إنها آثار سقوط قذائف على مناطق متفرقة، من بينها قذيفة على «مصنع رخام في الطريق الواصل بين السبعة والخمس شوارع بعين زارة»، وسط أنباء عن وقوع إصابات، لم يجر حصرها.

وتجددت الاشتباكات بين المجموعات المسلحة في ضواحي العاصمة طرابلس، وسط تبادل الاتهامات بين ما يعرف بـ«قوات الأمن المركزي أبو سليم» وما يسمّى بـ«لواء الصمود» حول الطرف المسؤول عن خرق اتفاق تعزيز وقف إطلاق النار، الذي وقّعت عليه الأطراف ذات العلاقة بمدينة الزاوية الأسبوع الماضي.

سقوط قذائف على مبانٍ تابعة لـ«البريقة لتسويق النفط» في طريق المطار

وفي التاسع من سبتمبر الماضي، رعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا اتفاق تعزيز وقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة بطرابلس في الزاوية، والذي نصّ على «الامتناع عن اتخاذ أية إجراء قد يفضي إلى مواجهات مسلحة بما في ذلك جميع تحركات القوات أوإعادة تزويدها بالذخائر أو أية أعمال أخرى قد ينظر إليها على أنها مثيرة للتوتر»، و«ضمان احترام هذا الاتفاق من قبل جميع المجموعات المنضوية تحت إمرة الأطراف الموقعة عليه».