أطباء بلا حدود: إنقاذ 11 مهاجرًا قبالة الساحل الليبي بعد غرق زورقهم

سفينة بحث وإنقاذ تابعة لأطباء منظمة بلا حدود. (صورة من المنظمة)

قالت منظمة أطباء بلا حدود الإسبانية اليوم الخميس، إن سفينة بحث وإنقاذ تابعة لها أنقذت 11 مهاجرًا قبالة سواحل ليبيا بعد  غرق زورقهم ، وعدم وصول أي من السلطات البحرية الليبية أو الإيطالية أو التونسية لنجدتهم.

وكتبت المنظمة في تغريدة على تويتر، «انتهت سفينة أكواريوس للتو من إنقاذ زورق صغير كان يتعرض لمأزق في المياه الدولية قبالة ساحل ليبيا».

وأوضحت أن الزورق كان مكدسًا بالمهاجرين وبدأت المياه في التسرب إليه، مشيرة إلى أن العديد ممن كانوا على متنه تعرضوا للوقود المتسرب من الزورق.

وقالت المنظمة إنه لم يكن لدى أي من المهاجرين سترة نجاة، مضيفة أن جميع المهاجرين البالغ عددهم 11 أصبحوا في أمان الآن على متن السفينة «أكواريوس» التي تديرها منظمة «إس.أو.إس ميديتيرانيه» الفرنسية-الألمانية الخيرية ومنظمة «أطباء بلا حدود».

وأشارت المنظمة إلى أن السفينة أبلغت السلطات البحرية الليبية قبل تنفيذ عملية الإنقاذ، لكنها لم تتلق ردًا، مضيفة أنها أبلغت كذلك السلطات البحرية الإيطالية والتونسية قبل شروعها في عملية الإنقاذ.

وأضافت أن السلطات البحرية الإيطالية وحدها هي التي  ردت قائلة إنها ستبلغ السلطات الليبية بالأمر.

BREAKING: The #Aquarius has just finished a rescue of small boat in distress in international waters off the coast of #Libya. The boat was overcrowded & slowly taking on water, with many exposed to fuel. No one had lifejackets. All 11 people are now safe on board. pic.twitter.com/BjpzGA1Sq0

— MSF Sea (@MSF_Sea) September 20, 2018

 

المزيد من بوابة الوسط