«خارجية النواب» تعرب عن استيائها من بيان وزراء الخارجية العرب

إحدى جلسات جامعة الدول العربية. (أرشيفية*

أعربت لجنة شؤون الخارجية بمجلس النواب عن استيائها لما ورد في البيان الختامي لمجلس جامعة الدول العربية في دروته 148.

ودعت اللجنة جامعة الدول العربية إلى مراجعة البيان الذي وصفته بـ«غير الموضوعي، ويفتقر إلى فهم الوقائع على الأرض»، مؤكدة أن «ما وصفه البيان بالسلطات الموازية، هي الحكومة التي اختارها مجلس النواب المنتخب شرعيًا، والتي لا تزال مهامها في توفير الأمن والخدمات في المناطق التي تتبع شرعية مجلس النواب».

وأضافت أن «البيان لم يشر إلى دعم الجيش الوطني، والذي كان له دور كبير في دحر الإرهاب واستتباب الأوضاع الأمنية في البلاد».

ورفضت اللجنة مساواة مجلس النواب بغيره من الأجسام السياسية التي استحدثت لاحقًا، داعية جامعة الدول العربية لتحمل مسؤولياتها تجاه الشعب الليبي، من خلال العمل للوصول إلى توافق عربي ودولي لحلحلة الأزمة الليبية، ولعب دور أكثر إيجابية في العملية السياسية الراهنة، كما تحث اللجنة الجامعة العربية على اتخاذ مواقف أكثر اتزانًا، ودون أن تنحاز لطرف دون الآخر.