داخلية الوفاق: ننسق مع لجنة الترتيبات الأمنية لتسلم مرافق الشرطة

جانب من الاجتماع الفني الخاص بالترتيبات الأمنية في طرابلس. (أرشيفية الوسط)

قالت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني إنها أعدت كل الترتيبات بالتنسيق مع لجنة الترتيبات الأمنية المشكلة بقرار من المجلس الرئاسي، بـ«تسلم المرافق الرئيسية كافة لقوة شرطية نظامية تعمل بمهنية وذي خبرة عالية، وبعيدة عن أية تجاذبات سياسية مهمتها حماية ممتلكات العامة والخاصة وضبط الخارجين عن القانون وتأمين المرافق الحيوية».

وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، الأحد الماضي، تشكيل لجنة «الترتيبات الأمنية لطرابلس الكبرى» برئاسة مدير إدارة الشرطة العسكرية اللواء حماد أحمد عبود، لوضع تدابير لتعزيز وقف إطلاق النار وتحقيق الاستقرار الأمني، ووضع خطة لإحلال قوات نظامية من الجيش أو الشرطة أو الأجهزة الأمنية بدلاً عن التشكيلات المسلحة في المنشآت الحيوية.

اقرأ أيضًا: «الرئاسي» يبحث إدخال تعديلات على الإطار العام لتنفيذ الترتيبات الأمنية

ودعت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني في بيان صادر عنها، اليوم الأربعاء، مكونات الشعب الليبي كافة للوقوف مع لجنة الترتيبات الأمنية لضمان نجاحها في تنفيذ مهامها لاستتاب الأمن في ربوع الوطن كافة.

وتهدف لجنة الترتيبات الأمنية إلى إحلال الأمن والاستقرار داخل مدينة طرابلس، وتقديم الحماية للمواطنين وللممتلكات الخاصة والعامة، وتعزيز وقف إطلاق النار وإرساء النظام عبر قوة شرطية نظامية منضبطة ومهنية.

وقالت «داخلية الوفاق»، إنه «رغم الصعوبات والتحديات، إلا أن لجنة الترتيبات الأمنية تعمل على تحقيق المهام المناطة والتي لا تقتصر على تأمين طرابلس الكبرى فقط بل إن الترتيبات الأمنية التي نص عليها اتفاق الصخيرات تشمل المدن كافة، عبر دعم الجهات والوزارات كافة لهذه اللجنة».

ومن المهام الرئيسة التي كلفت بها لجنة الترتيبات الأمنية، «تأمين الاستحقاق الانتخابي القادم، والذي يسعى المعرقلون الاتفاق السياسي إلى منع حصولها عبر الاستمرار في العبث بأمن الوطن وترويع المواطنين، برغم أن استحقاق الانتخابات هو المخرج الوحيد بليبيا من حالة الانقسام والاقتتال الحالي».

المزيد من بوابة الوسط