«داخلية الوفاق»: الأوضاع الأمنية في طرابلس «تحت السيطرة»

جانب من الاشتباكات في جنوب العاصمة طرابلس قبل سريان اتفاق الزاوية (أرشيفية: بوابة الوسط)

أعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، اليوم الثلاثاء، رفع حالة التأهب الأمني ورفع أقصى درجات الاستعداد وأخذ الحيطة والحذر بين جميع الأجهزة الأمنية التابعة لها، على خلفية تجدد المواجهات المسلحة في ضواحي العاصمة طرابلس.

وقالت الوزارة في بيان عبر صفحتها على «فيسبوك»، إنّ «الأوضاع الأمنيّة داخل أحياء وشوارع العاصمة تسير بشكل صحيح، و(تحت السيطرة الأمنية)»، لافتة إلى أنّ «أجهزتها في حالة النفير العام».

عودة الاشتباكات في طرابلس وسط تبادل الاتهامات بخرق «اتفاق الزاوية»

ودعت المواطنين إلى «سرعة التبليغ عن أي خروقات أمنية، نظرًا لوجود خارجين على القانون يستغلون الظروف الحالية التي تمر بها العاصمة».

وكانت وزارة الداخلية طالبت المواطنين في وقت سابق بضرورة الابتعاد عن أماكن الاشتباكات المسلحة، و«إيقاف التصعيد العسكري بين الأطراف، وضرورة سلك طريق الحل السلمي لتجاوز الأزمة، وتغليب لغة العقل والابتعاد عن لغة السلاح والاحتكام إلى لغة الحوار البناء».

وتجددت الاشتباكات بين المجموعات المسلحة في محيط طريق المطار بالعاصمة طرابلس اليوم الثلاثاء، وسط تبادل الاتهامات بين ما يعرف بـ«قوات الأمن المركزي أبو سليم» وما يسمّى بـ«لواء الصمود» حول الطرف المسؤول عن خرق اتفاق تعزيز وقف إطلاق النار، الذي وقعت عليه الأطراف ذات العلاقة بمدينة الزاوية الأسبوع الماضي.

«داخلية الوفاق» تدعو المواطنين إلى الابتعاد عن أماكن الاشتباكات في طرابلس

وفي التاسع من سبتمبر الماضي، رعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا اتفاق تعزيز وقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة بطرابلس في الزاوية، والذي نص عن «الامتناع عن اتخاذ أية إجراء قد يفضي إلى مواجهات مسلحة بما في ذلك جميع تحركات القوات أو إعادة تزويدها بالذخائر أو أية أعمال أخرى قد ينظر إليها على أنها مثيرة للتوتر»، و«ضمان احترام هذا الاتفاق من قبل جميع المجموعات المنضوية تحت إمرة الأطراف الموقعة عليه».

المزيد من بوابة الوسط