السراج: المواجهة تنحصر مع العابثين بأمن الوطن.. ولا خلاف مع أي منطقة ليبية

السراج يلتقي لجنة الترتيبات الأمنية لطرابلس الكبرى. (صورة من المجلس الرئاسي)

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج صباح اليوم الثلاثاء بمقر المجلس بطرابلس، رئيس وأعضاء لجنة الترتيبات الأمنية لطرابلس الكبرى، لبحث آخر التدابير التي اتخذتها اللجنة حيال المهام الموكلة إليها.

وأوضح السراج، أن «المجلس الرئاسي لا خلاف له مع أي مدينة أو منطقة ليبية، أو مكون اجتماعي بل الخلاف مع المعرقلين المسار الديمقراطي، والمواجهة تنحصر مع العابثين بأمن الوطن وكل من يروع المواطنين ويمس أمنهم وحياتهم».

وأشار السراج في بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي إلى «صعوبة الظروف والتحديات التي تواجه البلاد»، مشددًا على الأهمية البالغة لدور اللجنة في تنفيذ الترتيبات الأمنية، وفي مقدمتها تأمين المواطن والممتلكات الخاصة والعامة وتعزيز وقف إطلاق النار وإرساء النظام العام وإنفاذ القانون من خلال قوات أمنية وشرطية نظامية منضبطة تعمل وفق المعايير المهنية.

وأكد السراج في كلمة توجيهية خلال اللقاء الذي استعرض خلاله تفاصيل خطوات وبرامج تنفيذ الترتيبات الأمنية، أن التعليمات أعطيت للوزارات والهيئات والمؤسسات العامة كافة لدعم جهود هذه اللجنة وتوفير متطلباتها، منوهًا إلى أن الترتيبات الأمنية المنصوص عليها في اتفاق الصخيرات لا تشمل مدينة طرابلس فقظ بل يتعداه إلى المدن كافة.

كما أكد السراج أهمية هذه الترتيبات الأمنية التي ستعمل على تأمين الاستحقاقات الانتخابية القادمة، والتي هي وحدها تعتبر المخرج الوحيد للأزمة الراهنة والانقسام القائم.

السراج يلتقي لجنة الترتيبات الأمنية لطرابلس الكبرى. (صورة من المجلس الرئاسي)
السراج يلتقي لجنة الترتيبات الأمنية لطرابلس الكبرى. (صورة من المجلس الرئاسي)
السراج يلتقي لجنة الترتيبات الأمنية لطرابلس الكبرى. (صورة من المجلس الرئاسي)