«البريقة لتسويق النفط» تعيد تقييم محطاتها للحد من ظاهرة تهريب المحروقات

أعلنت شركة البريقة لتسويق النفط أنها ستعيد تقييم محطاتها للحد من ظاهرة التهريب، ولتوفير المحروقات للمواطن في أنحاء ليبيا كافة، ولضمان انسيابها إلى وجهتها النهائية.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة إدارة الشركة مساء الإثنين مع مسؤولي شركات التوزيع كافة (الشرارة، الراحلة، ليبيا نفط والطرق السريعة)، تناولت فيه العديد من المحاور، منها مستجدات إعادة نظر الشركات في تقييم محطاتها وفق شروط لائحة إجراءات إنشاء محطات توزيع الوقود المحالة لطرفهم للحد من ظاهرة التهريب، ومناقشة سبل انسياب المحروقات للمحطات والمواطنين بشكل مستمر وعملي والحيلولة دون حدوث مختنقات لا مبرر لها.

وقالت «البريقة لتسويق النفط»، في بيان صادر عنها، إن الاجتماع بحث «الصعوبات والمشاكل التي تحول دون تزويد منطقة الجنوب الليبي بالمحروقات، والتي ترجع إلى أسباب أمنية ولوجيستية ومحاولة تذليل هذه الصعاب لإيصال المحروقات لأهلنا في الجنوب».

وتابع البيان، أن «الحضور اتفقوا على استمرار التنسيق بين الأطراف كافة وعلى المستويات من منطلق المسؤولية التضامنية من أجل إيصال المحروقات للمواطن والحيلولة دون استغلال هذه السلع الاستراتيجية في التهريب والتعامل بها بطرق غير شرعية».