تقرير أممي: مافيا دولية وميليشيات ليبية متورطة مع شبكات الاستغلال الجنسي «النيجيرية»

كشف تقرير فريق الخبراء الأممي المعني بليبيا تورط «مافيا دولية وميليشيات ليبية» مع شبكات الاستغلال الجنسي لنساء وفتيات من نيجيريا قاموا بتأمين وصولهن إلى إيطاليا عبر ليبيا.

وأوضح الفريق في تقريره إلى رئيس مجلس الأمن أنه أجرى مقابلات مع نساء وفتيات نيجيريات لإجراء تحقيقات حول شبكات الاتجار بالبشر من نيجيريا باعتبارها دولة مصدر عبر ليبيا دولة العبور وانتهاء بإيطاليا.

وأشار التقرير إلى أن أغلب الفتيات قادمات من مدينة بنن في نيجيريا، حيث يعرض عليهن السفر إلى إيطاليا عبر ليبيا للعمل في صالونات التجميل ومحال الخياطة. 

ونقل التقرير عن نساء نيجيريات قولهن: «إنهن تعرضن للاستغلال الجنسي أثناء احتجازهن في بيوت دعارة تقع في القطرون وسبها ومنطقة قرقارش بالعاصمة طرابلس يديرها نيجيريون».

ولفتت النساء النيجيريات إلى تعرضهن لـ«اعتداءات متكررة من جماعات إجرامية ليبية، ولا سيما في سبها وطرابلس»، كما تعرضن إلى «انتهاكات جنسية جماعية أثناء حفلات ليلية» من قبل ما قلن إنهم «ضيوف من غرب أفريقيا يرتدون الزي العسكري ويحملون الأسلحة». 

فريق الخبراء الأممي: «كتيبة النواصي» تتدخل في أنشطة المؤسسة الليبية للاستثمار

ولفت التقرير إلى «تورط ميليشيات مسلحة من قبيلة التبو في القطرون ومرزق وسبها بتأمين نقل الفتيات النيجيريات داخل ليبيا مقابل أموال يدفعها مهرب نيجيري».