عميد بلدية سبها: لن نسمح بالانفصال تحت أي ظرف

عميد بلدية سبها حامد الخيالي. (الوسط)

نفى عميد بلدية سبها حامد الخيالي ما نسبته إليه وكالة «نوفا» الإيطالية (مستقلة) حول «مطالبة الجنوب بالانفصال بسبب الاوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها».

اقرأ أيضًا: الخيالي يدعو إيطاليا لمساعدة الجنوب ويلمح إلى مطالبات محليّة بالاستقلال

وقال الخيالي في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم السبت: «لن نسمح بذلك ولا يمكن الانفصال عن ليبيا تحت أي ظرف»، لكنّه لفت إلى أن «هناك عديد الحركات الشبابية في الجنوب تطالب بالانفصال بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة ونقص السيولة والوقود والطاقة والسلع الأساسية والأدوية».

وتابع الخيالي أن «فزان منطقة غنية بالنفط، ورغم ذلك تعاني بطالة وفقرًا كبيرين، ناهيك عن عدم توفّر الأمن، وحالة الحدود المفتوحة التي سمحت بدخول الأجانب بأعداد كبيرة إلى المنطقة، وأيضا الأجهزة الاستخباراتية الأجنبية».

واشتكى عميد بلدية سبها من عدم اهتمام الدولة بالجنوب، قائلا: «لم نلمس أي اهتمام من الدولة بالجنوب، وهناك معاناة كبيرة ولذلك توجه هؤلاء الشباب للمطالبة بالانفصال، ومنهم من يطالب بالنظام الفيدرالي من أجل حفظ حقوق المنطقة، التي حرمت منها».

وتابع الخيالي: «تواصلنا مع هؤلاء الشباب وتناقشنا معهم من أجل الوصول إلى حل (..) وجرى الاتفاق على المطالبة بحكومة وحدة وطنية وجيش موحد في أسرع وقت ممكن من أجل عودة الاستقرار للجنوب الذي يعاني دون التفات أي من المسؤولين».

وجدد عميد بلدية سبها الدعوة إلى «ضرورة الالتفات إلى الأهالي وتأمين الحدود الجنوبية حتى لا تتمكن الأجندات الخارجية من إقناع هؤلاء الشباب بخطوة الانفصال، خاصة أن أصوات الشباب المطالبة بالانفصال في تزايد دائم».