الاتحاد الأوروبي: تحديد موعد الانتخابات يعود لليبيين

الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية، فيديريكا موغيريني خلال زيارتها العاصمة طرابلس. (صورة من حكومة الوفاق)

أكد الاتحاد الأوروبي، أن تحديد موعد الانتخابات العامة في ليبيا يعود لليبيين فقط، مشيراً إلى «ثبات موقفه تجاه مسألة دعم عمل اللجنة الوطنية العليا للانتخابات وكذلك عمل المبعوث الأممي غسان سلامة».

ومن المفترض أن تلتقي الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، كلاً من المبعوث الأممي سلامة ورئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وأقرت موغيريني بصعوبة وتعقيد إتمام عملية الانتخابات في ليبيا، مشددة على أن الاتحاد يريد أن تتم العملية في أجواء آمنة مستقرة بشكل يستطيع الليبيون اختيار ممثليهم، فـ«نحن نواصل الاتصالات مع كافة الجهات الإقليمية والدولية مثل جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وكان الاتحاد الأوروبي أكد أنه سيقدم المعدات اللازمة لضمان عمل طواقم ومكاتب اللجنة الوطنية العليا للانتخابات بعد أن تعرضت لهجوم في مايو الماضي.

وعلى الرغم من تأكيد موغيريني على «وحدة الموقف الأوروبي تجاه ليبيا، إلا أن الخلافات لا تزال محتدمة فعلاً بين فرنسا التي تريد تنظيم الانتخابات في ليبيا في 10 ديسمبر هذا العام، وإيطاليا التي ترفض هذا الأمر مطلقاً».


ووافق مجلس النواب الخميس على قانون الاستفتاء على الدستور، وحسم الجدل حول المادة السادسة من خلال تنظيم الاستفتاء وفق ثلاث دوائر، وهي شرق وغرب وجنوب، التي تشترط حصول كل دائرة على خمسين في المئة + واحد.

وتنص المادة السادسة من القانون على أن «ينال مشروع الدستور ثقة الشعب إذا صوَّت له بـ(نعم) أغلبية ثلثي الأصوات الصحيحة للمقترعين الليبيين، وبنسبة لا تقل عن 51% من المسجلين بسجلات المفوضية بكل دائرة من الدوائر الثلاث، وتحال نتيجة الاستفتاء مباشرة للهيئة التأسيسية للمصادقة عليه كدستور دائم ويعتمده مجلس النواب» ..

المزيد من بوابة الوسط