الرئيسان الإيطالي والألماني يتفقان على رؤية مشتركة بشأن الهجرة

قمة مجموعة رؤساء دول مجموعة أرايولوس

أعلنت السلطات الإيطالية، اليوم الجمعة، أن رئيس الجمهورية سيرجيو ماتّاريلا، عقد اجتماعًا ثنائيًا مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، جرى خلاله الاتفاق على رؤية مشتركة بشأن الهجرة.

وذكرت السلطات الإيطالية، وفق وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، أنّ الاجتماع تمخض عن «التعاون التام» بين روما وبرلين فيما يختص بالتحرك في الأروقة الأوروبية وتشاطر وجهة النظر حيال «توجيه سياسات الاتحاد الأوروبي نحو الانتعاش الاقتصادي وقضايا العمالة والشباب».

المفوضية الأوروبية ترحِّب بصيغة اتفاق إيطالي- ألماني بشأن المهاجرين

ووفق مذكرة صدرت في روما في أعقاب اللقاء الذي جرى في ريغا «عاصمة لاتفيا»، على هامش قمة مجموعة رؤساء دول مجموعة أرايولوس، أكد ماتاريلا وشتاينماير، على أن «إنشاء قواعد مشتركة للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك الهجرة، يعتبر مفيدًا بالنسبة لإيطاليا وألمانيا».

وكانت الأنباء تداولت بتوصل كل من إيطاليا وألمانيا إلى صيغة اتفاق بشأن إعادة المهاجرين، حيث جرى وضع اللمسات الأخيرة عليه، لينص على أن تتم مبادلة كل مهاجر تتم إعادته من ألمانيا إلى إيطاليا بآخر يُنقل ويُعاد توطينه في دولة أخرى. 

يُشار إلى أن قمة مجموعة ارايولوس هي منتدى سياسي سنوي لرؤساء دول الجمهوريات البرلمانية أو شبه البرلمانية الأوروبية «الذين يتمتعون بصلاحيات تنفيذية»، تجمع رؤساء كل من ألمانيا، إيطاليا، بولندا، البرتغال، النمسا، بلغاريا، إستونيا، فنلندا، لاتفيا، سلوفينيا ومالطا.

وتفاقمت قضية الهجرة غير الشرعية منذ 2011، إذ يستغل المهربون الفوضى التي تسود ليبيا لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين سنويًّا باتجاه أوروبا، فيما يشكو الأوروبيون باستمرار من تفاقم الأزمة.

المزيد من بوابة الوسط