في ذكرى مقتل سفيرها ببنغازي.. واشنطن تعتبر «الإرهاب» قضية دولية

أحداث القنصلية الأميركية في ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت)

اعتبرت السفارة الأميركية بالجزائر في ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر التي استهدفت دبلوماسيين في بنغازي، أن «الإرهاب قضية دولية تتطلب من كل دولة ذات سيادة بذل جهود للتغلب عليها».

وقالت السفارة في بيان صادر عن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الخميس، اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه، إن «الأمريكيين وضحايا الإرهاب في جميع أنحاء العالم يتذكرون هجمات 11 سبتمبر في مدينة نيويورك».

وأعلنت السفارة الأميركية، «تكريم حوالي ثلاثة آلاف شخص فقدوا حياتهم في الاعتداءات الإرهابية منذ 17 عامًا يوم 11 سبتمبر 2001، والتي تتصادف أيضًا مع الذكرى السادسة لمقتل السفير الأمريكي كريستوفر ستيفينز وغلين دوهرتي وشون شميث وتايرون وودز في بنغازي».

وأضافت وزارة الخارجية الأميركية: «تذكرنا الجنسيات المختلفة لضحايا اعتداءات 11 سبتمبر والهجوم في ليبيا، أن الإرهاب قضية دولية تتطلب من كل دولة ذات سيادة بذل جهود للتغلب عليه».

وبحسب مضمون بيان السفارة، فإن «الدبلوماسية تلعب دورًا مركزيًا في مكافحة الإرهاب، من خلال مكافحة التطرف وتعزيز الاستقرار والحرية في مختلف أنحاء العالم»، معلنة عن «مواصلة جهودها للقضاء على الإرهاب».

ووسعت الولايات المتحدة الأميركية من نفوذها العسكري في المنطقة منذ هجوم سبتمبر 2012 على بعثة الولايات المتحدة في بنغازي بليبيا، الذي أدى إلى مقتل السفير الأميركي كريستوفر ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين.

المزيد من بوابة الوسط