الاتحاد الأوروبي: آن الأوان لإنهاء افتراس الموارد الليبية ومناخ الخوف

قالت بعثة الاتحاد الأوروبي، «آن الأوان للتغيير الحقيقي - لإنهاء افتراس الموارد الليبية ومناخ الخوف، وأخيرًا ضمان الخدمات الأساسية والحريات الفردية التي يطمح إليها الشعب الليبي».

وأضافت بعثة الاتحاد الأوروبي، في بيان صادر عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن «الهجوم الإرهابي الذي وقع يوم 10 سبتمبر على مقر المؤسسة الوطنية للنفط، التي هي مؤسسة حيوية للشعب الليبي، أبرز الحاجة الملحة لجميع الأطراف الليبية للالتقاء والتغلب على دوامة العنف هذه والمعاناة اليومية».

وتابع البيان: «سيبقى الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء شركاء في بناء استقرار ليبيا دون كلل من خلال المؤسسات المنتخبة ديمقراطيًا، والأجهزة الأمنية الخاضعة للمساءلة والسلطة القضائية المستقلة، وسيادة القانون، والإدارة الشفافة للثروة الوطنية».

وأكدت البعثة «دعمها القوي والمستمر خطة عمل الأمم المتحدة لدفع العملية السياسية (..) كما سنواصل دعم الشعب الليبي، وخاصة الفئات الأكثر ضعفًا، من خلال المساعدات الإنسانية ومشاريع التنمية في ليبيا بالشراكة مع السلطات الليبية ووكالات الأمم المتحدة والمجتمع المدني».