سلامة: وضعنا ترتيبات أمنية جديدة ولجنة للتنفيذ بمهام مستعجلة

أعلن مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، وضع «ترتيبات أمنية جديدة» وتشكيل «لجنة جديدة يناط بها تنفيذها» حيث جرى الاتفاق عليها خلال اجتماعه مع رئيس المجلس الرئاسي وقيادات أمنية وعسكرية بديوان رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس، مؤكدًا الاتفاق على اللجنة ومهامها المستعجلة.

وقال سلامة خلال مؤتمر صحفي عقده عقب الاجتماع بالمركز الإعلامي بديوان رئاسة الوزراء، «إن المقررات التي صدرت في الاجتماع الثاني بمدينة الزاوية لوقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بمشاركة كل الأطراف، في حاجة إلى تحصين»، مشيراً إلى أن «البعثة بحثت مع المجلس الرئاسي والحكومة، وعددٍ من القيادات العسكرية هذه المقررات، وتم الاتفاق على البدء في تنفيذها».

وبحسب ما نشرته إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على «فيسبوك» فإن سلامة أبدى خلال المؤتمر الصحفي «ارتياحه لوقف إطلاق النار خلال الأيام التسعة الماضية، معبراً عن شكره لكل من نفذ الالتزامات التي تم الاتفاق عليها في اجتماع الزاوية، داعياً من لم يلتزم بعد إلى تنفيذ بنوده».

وأكد سلامة أن الاجتماع المطول الذي عقده اليوم مع رئيس المجلس الرئاسي، جرى خلاله «الاتفاق على وضع ترتيبات أمنية جديدة، ولجنة جديدة يناط بها تنفيذها»، و«الاتفاق على هذه اللجنة، وعلى مهامها المستعجلة مما يسمح بالتفكير بوضع آلية لفض النزاع بصورة متقدمة».

ونوه سلامة إلى أن «هناك نقاطًا أخرى تتعلق بالأمن وتبدو في ظاهرها أنها غير أمنية، متعلقة بالسيولة وسعر صرف العملة»، وقال: «إن الأربع والعشرين ساعة القادمة ستعلن فيها أخبار طيبة كان الليبيون في انتظارها منذ فترة»، مشيراً إلى «حدوث تقدمً كبير في عدة مواضيع عقب اجتماع الزاوية».

وأعرب المبعوث الأممي عن «الأمل في الوصول لتنفيذ عدد من الطلبات الملحة لصالح المواطن»، داعيًا الليبيين إلى اتباع لغة تخاطب إيجابية، آملًا «التوصل إلى اتخاذ قرارات هامة ينتظرها الليبيون في أرجاء البلاد كافة».

وشدد سلامة أيضاً على أن الترتيبات الأمنية «تظل هي الجوهر»، وأن «بعضاً منها قد نفذ وأخرى جارٍ تنفيذها»، متمنياً أن «لا تثير حفيظة أي طرف من الأطراف».

وبخصوص استهداف مطار معيتيقة مساء يوم أمس قال المبعوث الأممي: «إن البعثة على علم بالجهة التي قامت باستهداف المطار مرتين وسيتم الكشف عنها في المرة القادمة».