تونس والجزائر تدعوان لاحترام هدنة طرابلس.. وتنسيق ثلاثي لتنفيذ المصالحة

وزيرا الخارجية التونسي الجهيناوي والجزائري مساهل. (الإنترنت)

دعت تونس والجزائر لاحترام تنفيذ وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس، في وقت كشف فيه وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي عن تنسيق بين دول الجوار الثلاث، للتعجيل في تنفيذ المصالحة الليبية.

وطالب الجهيناوي في كلمة له خلال أشغال الدورة العادية الـ150 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري بالقاهرة، أمس الثلاثاء، الأطراف الليبية بالالتزام بوقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس.

وكشف عن تواصل تونس مع مصر والجزائر للتنسيق لتحقيق المصالحة في ليبيا، حيث أكد الجهيناوي أن النزاعات التي تعيشها المنطقة تشكل بيئة خصبة للجماعات المتطرفة.

من جانبه، أعرب وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل عن «أسفه» للاشتباكات الأخيرة التي شهدتها ضواحي طرابلس، مخلفة العديد من القتلى والجرحى بما فيهم مدنيون.

وأكد أنه «لا سبيل لحل الأزمة في هذا البلد الشقيق إلا عن طريق تقريب وجهات نظر الفرقاء الليبيين، وتشجيع الحوار الشامل والمصالحة الوطنية بينهم بما يحفظ وحدة وسيادة وأمن واستقرار هذا البلد الشقيق، ويلبي تطلعات الشعب الليبي في التنمية والازدهار».

وكان الاجتماع الوزاري بالقاهرة فرصة لدى المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة، للتباحث مع وزيري خارجية الجزائر وتونس عبدالقادر مساهل، وخميس الجهيناوي.

المزيد من بوابة الوسط