المسماري يوضح حقيقة «التوغل العسكري» للجزائر في الأراضي الليبية

المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، العميد أحمد المسماري

كشف المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، العميد أحمد المسماري، اليوم الإثنين، الغموض الذي أحاط بالتصريحات التي تـم تداولها خلال الساعات الماضية بشأن العلاقات مع الجزائر، قائلاً: إن «الجزائر دولة شقيقة ومصيرنا واحد، ويجب أن تكون علاقتنا قوية لمكافحة الإرهاب».

وجاء تعليق المسماري على خلفية تصريحات تداولتها وسائل إعلام محلية منسوبة إلى القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، مفادها استعداده لـ«نقل الحرب إلى الداخل الجزائري» ردًّا على إقدامها على «عمليات توغل عسكرية داخل الأراضي الليبية»، وفق ما جرى تداوله.

مساهل: ليس بإمكان أي تصريح المساس بالعلاقات القوية مع ليبيا

لكنّ المسماري قال في مؤتمر صحفي نقلته قناة «ليبيا الحدث»، إن القيادة العامة تواصلت مع السلطات الجزائرية وجرى الاطلاع على تفاصيل ما جرى، والذي تمثل في «دخول قوة من الحرس الجزائري بطريق الخطأ إلى الأراضي الليبية»، وهو ما اعتبره أنه لا يُمثل اختراقًا بالنظر إلى مسؤولية البلدين في مواجهة الإرهاب.

ورغم توضيح طبيعة ما جرى تداوله بشأن التوغل العسكري للجزائر داخل الأراضي الليبية، لكنّ المسماري لم يتطرق إلى نصّ تصريحات المشير خليفة حفتر التي تداولت في وسائل إعلام محلية، غير أنّه عاد ليهاجم ما سماها بـ«قنوات الفتنة»، التي تثير الرأي العام، في إشارة إلى بعض وسائل الإعلام المحلية والإقليمية التي أبرزت تصريحات المشير خليفة حفتر بشأن الجزائر. 

وفي وقت سابق قلل وزير الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل، في تصريح نقله التلفزيون الجزائري على تأثير أي تصريحات على مسار العلاقات قائلًا: «إنه ليس بإمكان أي تصريح كان ومن أي نوع المساس بالعلاقات القوية والأخوية بين البلدين».